مـــدونـــة الأوهـــام الإســلامـــيــــة

{ فَلْيَعْلَمْ أَنَّ مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا }يعقوب 20:5

تصويت

Posted by الرب معنا في 17/07/2012


Posted in غير مصنف | Leave a Comment »

إلوهية السيد المسيح وفدائه، رداً على السلفي أحمد الجيزاوي

Posted by maryhana في 08/05/2012


إلوهية السيد المسيح وفدائه، 
رداً على السلفي أحمد الجيزاوي


بقلم| الحمامة الحسنة

 

تحت عنوان« المتهم بتهريب أقراص مخدرة، فيديو. الجيزاوي يناظر قساوسة ويدعوهم للإسلام« كتبت جريدة الوفد هذا الخبر، وإن كان لايهمنا شخصه الذي ليس فوق مستوى الشبهات ولا فضيحته كمهرِّب للمخدرات، فما يهمنا هنا هو الرد على فكره المتطرف والمتعصب تجاه المسيحية ولاهوت السيد المسيح وعمله الفدائي للخلاص الأبدي، حيث يدَّعي ثمَّة مناظرة بينه وبين عدد من القساوسة، رغم اننا لانري في الفيديو أي مناظرة بين طرفين، سوى شخص يطعن في الإيمان المسيحي وفي إلوهية السيد المسيح بكلمات متقاطعة ومرتجفة لاتحمل أي فكر حواري ولم نسمع كلمة واحدة لأي كاهن تدل على أنها مناظرة، حيث يقول هذا السلفي:« هل من الممكن أن الله يموت ثلاثة أيام في الأرض ويكون في وقتها ينزل إلى الجحيم ، ليأخذ سلطة الموت من الشيطان ويأخذ مفاتيح جهنم، معنى كده أن الله …. من نزل القبر لم يكن يملك سلطة الموت لم يكن يملك مفاتيح جهنم، لكن الله في المسيحية كان بيقول في المادة 27 فصرخ يسوع بصوت عظيم وأسلم الروح ،والسؤال إذا كان هو الله هو أسلم الروح؟ الآب والإبن والروح القدس بيقولوا إله واحد آمين ، إذن في حتة .. في جزء من المثلث ده مات وهو جزء من الله وإللى بيموت منه جزء كله يموت، فهل هذا إله؟ »


فكلامه مملوء مغالطات وفبركة وتدليس ضد الإيمان المسيحي، وتتلخص فبركته حول إدعائه بموت الإله الكلمة المتجسد فيكون جزء من الإله المثلث الأقانيم قد مات وبالتالي يموت هذا الإله طالما أن هناك جزء منه قد مات ؟! النقطة الثانية طعنه في عقيدة الفداء ونزول السيد المسيح له المجد للجحيم لتحرير الأرواح الأسرى من قبضة إبليس ممن ماتوا على الرجاء قبل الفداء !

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in لاهوت دفاعي, لاهوت دفاعي -عام, لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, مقالات مفيدة, مقالات علمانية, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, المسيح, رد على أكاذيب إسلامية, شبهات وردود, عقيدة مسيحية | Leave a Comment »

لماذا عدم رسامة المرأة كاهناً ؟

Posted by maryhana في 08/05/2012


لماذا عدم رسامة المرأة كاهناً ؟


بقلم| الحمامة الحسنة

ثار جدلٌ إعلامي حول ترسيم المرأة قساً، وحاول عدو الخير أن يبث سمومه كالعادة، وكأن الإعلام قد حلَّ كل مشاكل الأقباط ولم يتبقى له سوى أن يدِسِّ أنفه في صُلب طقوس الكنيسة وأسرارها المقدسة، لمحاولة إفتعال خلافات وهمية للإيحاء بوجود نزاعات بين الطوائف المسيحية! وهم يجهلون أن العقيدة المسيحية بكافة طوائفها تؤمن بإله واحد وكتاب مقدس واحد وكنيسة جامعة رسولية واحدة.

والكنيسة الإنجيلية ناقشت هذا الموضوع وتبنته من الناحية الحقوقية والمساواة بين الرجل والمرأة، رغم أن الله ساوى منذ بدء الخليقة بين الرجل والمرأة في كل الحقوق والواجبات، وإختلاف توزيع الأدوار بينهما لايعطي تمييزاً لطرف عن الطرف الأخر يستوجب المناداة بالمساواة، فالمساواة لاتخالف ولاتتعارض مع الترتيب الذي وضعه الله بين الرجل والمرأة منذ بداية الخليقة، فالجميع واحدٌ في المسيح أمام الله: «ليس ذكر و أنثى لأنكم جميعا واحد في المسيح يسوع» «غل3: 28»

أما الكنائس التقليدية كالأرثوزكسية والكاثوليكية،فهم كنائس سرائرية «أي تقوم على خدمة الأسرار المقدسة» ويختلف فيها مفهوم القس وعمله عنه في الكنيسة الإنجيلية التي لاتعترف بـ «سِرِّ الكهنوت» كما صرح القس إكرام لمعي، وبالتالي فهي كنيسة ليست مخيرة لإختيار المرأة لممارسة سِرِّ الكهنوت بل تناقش ترسيمها قساً «كوظيفة»، فوظيفة القس الإنجيلي لاتحمل «رتبة كهنوتية» لهذا لايسمى القس «كاهناً»، بينما الكاهن في الكنائس السرائرية يحمل رُتبة « كهنوتية لخدمة باقي الأسرار المقدسة » بحسب « التسليم الرسولي» للكنيسة الأولي منذ تأسيسها وترسيمها طبقاً لنصوص الكتاب المقدس، فهي كنيسة الله السرائرية: «هكذا فليحسبنا الانسان كخدام المسيح و وكلاء سرائر الله» «كو4: 1» فالكاهن هو خادم ووكيل لله في ممارسة « السرائر أو الأسرار المقدسة»، وبالتالي لامجال للقول بأن الكنيسة تفرق بين الرجل والمرأة لأن الكهنوت ليس وظيفة بل خدمة لا يصلح لها كل الرجال بل المُعيَّنين من الله لأن يكونوا وكلاء على الأسرار الإلهية. و لم يحدث في تاريخ الكنيسة وقبلها الهيكل المقدس ولا في خيمة الإجتماع، أن صارت المرأة كاهنة، بل لم تقم المرأة بخدمة الكهنوت على مر التاريخ منذ بدء الخليقة، وهذا المنع في ترسيم المرأة ليس له علاقة بطبيعة تكوين المرأة كما قال بعض المغرضين والسطحيين الذين إستقوا ثقافة الذكورية من مجتمعات البداوة الجاهلية.

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in لاهوت دفاعي, لاهوت دفاعي -عام, لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, مقالات مفيدة, مقالات علمانية, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, آبائيات, تاريخ كنيسة, تاريخ الكنيسة, حقوق المرأة, رد على أكاذيب إسلامية, شبهات وردود, عقيدة مسيحية | Leave a Comment »

الجزية، وإعادة غزو مصر

Posted by maryhana في 15/02/2012


الجزية، وإعادة غزو مصر

بقلم| الحمامة الحسنة

ما حدث من فضائح عبر الفضائيات الإسلامية من الشيخ خالد الجندي وفاضل سليمان، من تعدي بالضرب على كاتب له وزنه مثل الدكتور والمفكر الكبير سيد القمني هو مشهد مخزي ولكنه لن يكون الأخير لأنه حان الآن وقت الصِدام المتكرر بين فكر الماضي بجموده وقبحه والذي لايصلح إلا للقرون الوسطى، وبين فكر وعقلية القرن الحادي والعشرين التي لاتستطيع أن تقتنع بفكر البداوة وتخلف عصر الجاهلية، فكان التعدي بالضرب والتكفير هو لغة هذه الكائنات المتخلفة عن عالم الإنسانية بدلاً من لغة الإقناع وإعمال العقل، فالفكر الإنساني المتحضر لايمكنه القولبة والتقوقع داخل فكر إنسان العصر الأحفوري لأن العقل الإنساني خلقه الله حراً لكي يبدع في كل زمان ومكان! فلا يستطيع مخلوق أن يوقف عقارب الزمن داخل عقولنا وفكرنا، كما توقفت عقارب الزمن لعقولهم عن القرن السابع الميلادي، ولن يسمح المجتمع المصري بمفكريه وبمثقفيه وبأحراره أن يمارس الإسلاميين عليهم تدينهم الذي يرونه أكثر إبهاراً وعِزة عندما يمارسونه على الأخرين!

فليس حراماً ولا كفراً أن يتسائل ويرفض مفكر مثل سيد القمني النصوص القرآنية التي لم تعد صالحة للإستخدام الآدمي في القرن الحادي والعشرين وفي ظل مارثون الفتاوي التكفيرية والتحريمية التي يمارسها دعاة الكراهية عبر الفضائيات من المفلسين فكرياً ! فجاء ردهم عليه ركيكاً وهشاً على طريقة:«لا تجادل ولا تناقش يا أخ على»، فبدا المشهد واضحاً لمن تابع هذه الحلقة الكوميدية بأنه فجوة صراع ثقافي بين عقول البداوة بكل قبحها وتخلفها وشرائعها الغابية، وبين عقل مفكر يحمل إبداع وثقافة إنسان القرن الحادي والعشرين الذي لايستطيع أن يلغي إعمال عقله ليتقولب فكره في ثقافة «فقه العنعنة وفتاوي قالولوا».

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in فضائح إسلامية, قرآنيات, مقالات مفيدة, مقالات علمانية, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, إسلاميات, إسلاميات عامة, الإرهاب الإسلامي, الجذور الوثنية للإسلام, تاريخ إسلامي, حقوق الأقليات, حقوق الأقليات الغير مسلمة, رد على أكاذيب إسلامية, سياسة | Leave a Comment »

مخطوطة دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر والتي تثبت معجزة نقل جبل المقطم على يد القديس سمعان الخراز في عهد البابا الأنبا إبرآم إبن زرعة

Posted by maryhana في 15/02/2012


مخطوطة دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر
والتي تثبت معجزة نقل جبل المقطم
على يد القديس سمعان الخراز في عهد البابا الأنبا إبرآم إبن زرعة
وكانت هذه المعجزة سبب بركة للخليفة الفاطمي المعز لدين الله
الذي آمن بالمسيح وإعتمد على إسمه القدوس –
مخطوطة كاملة بخط اليد

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in مقالات مفيدة, مقالات علمانية, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, معجزات مسيحية, آبائيات, آثار وحفريات, تاريخ, تاريخ كنيسة, تاريخ الكنيسة | Leave a Comment »

الفرق بين الروح والنفس،وأيهما مات أولاً يوم أخطأ آدم؟

Posted by maryhana في 17/01/2012


الفرق بين الروح والنفس،وأيهما مات أولاً يوم أخطأ آدم؟

بقلم| الحمامة الحسنة

هذا السؤال لايجيب عنه سوى الكتاب المقدس، لأنه الكتاب الوحيد الذي يفرِّق الله فيه ويُميَّز بين أجزاء تكوين الإنسان، فيقول الإنجيل: « لتحفظ روحكم و نفسكم و جسدكم كاملة بلا لوم» « 1تس5: 23»،إهتم الله بتعريفنا طبيعة تكوين الإنسان وخصوصاً تعريفنا بمفهوم النفس والروح الإنسانية، لأنهما محور الفداء والخلاص الأبدي الذي قدمه المسيح لطبيعتنا الإنسانية .

الروح الإنسانية هي الجوهر الإنساني والجزء الخالد فيه ومركز الذات والوجود الإنساني وهي التي تُخضع الجسد لها وتسوده ليفعل إرادتها، وهي كيان نوراني يشبه كيان الملائكة النورانية «المقامة بروح الله القدوس» أي«تحيا به وفيه ومعه»، ففي بدأ الخليقة خلق الله لآدم روح مقامة بروحه القدوس أي «تحيا به وفيه ومعه» لذلك خلقه الله على صورته: « لِنَصْنَعِ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا… فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَراً وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ»« تك1: 26، 27»، لهذا أصبحت العلاقة وثيقة ولصيقة بين الله والإنسان ليحيا به ويتواصل معه، فلاتستطيع روح الإنسان أن تحيا وتنشط وتتحرك إلا بإتحادها بروح الله القدوس فهي «روح مُقامة بالروح القدس تماماً كأرواح الملائكة التي تتحرك بقوة الروح القدس»،أما الملائكة التي عصت الرب وسقطت من السماء فقد أعد لها الرب مكاناَ يسمى بالجحيم وإنفصلت أرواح هذه الملائكة عن روح الله القدوس ولم تعد أرواحاً خادمة له ولم تعد مقامة بروحه القدوس لأنها إنفصلت عن روحه وأصبحت تُعرف بالشياطين، كذلك الإنسان أيضاً خلق له الله روحاً مقامة تحيا بروحه القدوس فلم تكن لروح الإنسان أن تحيا أبدياً بدون روح الله الأبدي، ولأن «الله روح»: «يو4: 24»، لهذا كان لابد لهذه العلاقة ولهذا التواصل أن يكون للإنسان روحٍ أيضاً، ليتمكن الإنسان من أن يحيا ويتواصل مع إلهه وخالقه، لأن الله إله أرواح البشر: «اللهم إله أرواح جميع البشر»«عدد16: 22»، ولأن الإنسان لايستطيع أن يدرك الأمور الروحية لله إلا بروحه الحية التي هي بمثابة قناة التواصل الوحيدة بينه وبين إلهه: «الانسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة و لا يقدر ان يعرفه لانه انما يحكم فيه روحيا»«1كو2: 14»

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in لاهوت دفاعي, لاهوت دفاعي -عام, لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, مقالات مفيدة, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, المسيح, شبهات وردود, عقيدة مسيحية | Leave a Comment »

نعم أيها الإسلاميين، أبشركم أن المسيح قد وُلد!

Posted by maryhana في 17/01/2012


 

 نعم أيها الإسلاميين، أبشركم أن المسيح قد وُلد!

بقلم| الحمامة الحسنة

ولد المسيح في مذودٍ للبقر ولم يكن له أين يسند رأسه، فلم يكن أحد في إستقباله سوى حيوانات المزود التي ربما وجدوه يرتعش برداً فلم يجد الدفيء سوى مع خروف المزود الذي أراد أن يُغطِّيه بقطعة من صوفه ليدفأ بها، وربما أرادت البقرة أن تعطيه لبنها ليتغذي ويسِدّ جوعه، وأراد الحمار أن يحمله إلى مصر هرباً من وجه هيرودس الذي لما علم بميلاد ملكِ اليهود أمر بقتل كل أطفال بيت لحم خوفاً من الطفل الملك, وهو لايعلم أن مملكة هذا الطفل الإلهي ليست من هذا العالم. وإلى يومنا هذا مازال العالم وأولاده يرفضون ميلاد هذا الطفل خوفاً على كراسيهم ومصالحهم وأطماعهم ومملكتهم الأرضية الزائلة كما فعل هيرودس الملك تماماً، ويرفضون حتى الإحتفال بيوم ميلاد الطفل الإلهي أو حتى تذكّره، لأنهم لاينظرون ولا يريدون السماويات بل يريدون الأرضيات من مراكز وكراسي وعروش، هاهي الفتاوى اليومية التكفيرية التي تحمل رائحة الكراهية من دعاة الكراهية الذين يتفننوا في تكفير المسيحيين وتكفير ولعن كل من يهنيء المسيحيين بأعيادهم وبميلاد رب الحياة والخليقة وسيدها.

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in مقالات مفيدة, مقالات علمانية, مواضيع تهمك, المسيح, عقيدة مسيحية | Leave a Comment »

لماذا النساء يكفرن العشير و يكثرن اللعن؟!

Posted by maryhana في 14/12/2011


 لماذا النساء يكفرن العشير و يكثرن اللعن؟!
 بقلم| coptic eagle

وأسرحكن سراحا جميلا وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما ) سبب نزول هذه الآية أن نساء النبي -صلى الله عليه وسلم – سألنه شيئا من عرض الدنيا ، وطلبن منه زيادة في النفقة ، وآذينه بغيرة بعضهن على بعض ، فهجرهن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وآلى أن لا يقربهن شهرا ولم يخرج إلى أصحابه ، فقالوا : ما شأنه

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=79&ID=163&idfrom=6453&idto=6524&bookid=79&startno=10

والرسول فسر ما حدث له بسبب عيب في خلقة المراءة

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in فضائح إسلامية, فضح محمد, قرآنيات, مكتبة المدونة, محمديات, إسلاميات, إسلاميات عامة, الجذور الوثنية للإسلام, تاريخ إسلامي, حقوق المرأة, حديث | Leave a Comment »

الصاعقة! العثور على أول جدارية تثبت علاقة محمد مع زاهر!

Posted by maryhana في 14/12/2011


الصاعقة! العثور على أول جدارية تثبت علاقة محمد مع زاهر!

 

لاشك أن جميعنا قد سمع بطريقة أو بأخرى بقصة ممارسة رسول الإسلام محمد صلعم الفاحشة مع رجل من الصحراء يدعى زاهر بن حرام، حيث أن تلك القصة قد تم توثيقها في السنّة “الطاهرة المطهرة”. وقد ذكرها إمام المسلمين الأكبر “أحمد” في مسنده، وخاصة في مسند “أنس بن مالك” راوي الحديث وصاحبه. ودرجة الحديث السابق بحسب الشيخ ناصر الدين الألباني هو: صحيح. فلا مجال لأي مسلم أن يشكك في صدقية الحديث أو أن يطعن في صحته. والحديث تجده كاملاً ومفصلاً تحت صورة الجدارية.
الجديد في الموضوع هو العثور على أول جدارية مصورة تثبت تلك الواقعة المشينة التي مكّن فيها نبي الإسلام محمد صلعم زاهر من دبره الشريف!
 زاهر يحتضن محمد من الخلف:

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in فضائح إسلامية, فضح محمد, مكتبة المدونة, مواضيع تهمك, محمديات, إسلاميات, إسلاميات عامة, الجذور الوثنية للإسلام, تاريخ إسلامي, حديث | Leave a Comment »

كارثة قرآنية موسى النبى وفرعون مصر (من الذى اراد منهم خروج شعب إسرائيل)؟!

Posted by maryhana في 11/12/2011


كارثة قرآنية موسى النبى وفرعون مصر

(من الذى اراد منهم خروج شعب إسرائيل)؟!

بقلم: بايبل333

معروف من زمان جدا ان فرعون اراد أن يبقى موسى وشعب بنى إسرائيل هدف فرعون ابقاءهم في مصر لخدمته، وكل هم موسى النبى إخراج بني إسرائيل من مصر “لكن القرآن ياتى بكارثة لا يصدقها عقل ولا منطق العكس صحيح موسى الذى اراد ان يكون الشعب فى مصر والفرعون اراد ان يخرجهم .؟؟؟
ففرعون هو المستفِز لا المستفَز فالأمر ليس بالسهل
ولا ينبغي التعامل معه ببساطة و لا انا غلطان يا مسلمون.؟

أقرأ باقي الموضوع »

Posted in فضائح إسلامية, قرآنيات, إسلاميات, إسلاميات عامة, الجذور الوثنية للإسلام, تاريخ إسلامي | Leave a Comment »

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 47 other followers