مـــدونـــة الأوهـــام الإســلامـــيــــة

{ فَلْيَعْلَمْ أَنَّ مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا }يعقوب 20:5

أخي المسلم لا تقل الفاعل مجهول ولا من الفلول.. ده المسيحيين كُفار بأمر القرآن !

Posted by الرب معنا في 06/10/2011


أخي المسلم لا تقل الفاعل مجهول ولا من الفلول..
ده المسيحيين كُفار بأمر القرآن !

بقلم| الحمامة الحسنة

ويتوالى مسلسل القمع الفكري الإسلامي والإبتزاز الترهيبي للأقباط في مصر، بمسلسل إبتزازي سخيف وموضة جديدة إسمها «تكفير المسيحيين»
لتركيع الأقباط في هذا الوقت الحرج والضغط عليهم سياسياً بعد أن علا صوتهم بالمطالبة بحقوقهم على حد قول المتعصبين، فأصبح أسلوب الإزدراء العلني للمسيحية والمسيحيين هو الحل لدي بعض المسلمين لإثارة مزيد من الكراهية والإضطهاد ضد الأقباط.
فنرى شيوخ الإسلام وكأنهم لم يكونوا يعلمون نصوص قرآنهم التكفيرية والتي ظهرت فجأة هذه الأيام- وبعد الثورة- ولا يستطيعوا أن يعلموها ويفهموها إلا إذا أعلنوها على الملأ بل ويصرخون بإعلانها على الفضائيات.
فأين كان مخفي عنا كل هذا الكم من الحقد والكراهية ؟ ولماذا ظهرت هذه الكراهية علنية وبجرأة بعد الثورة ؟


هل كانت منذ زمن بعيد وإحنا مش واخدين بالنا ؟! ولماذا طفت فجأة على سطح علنية هذه التعاليم التكفيرية المملوئة كراهية وبغضاء؟
زاد كيل الإضطهاد والتنكيل بالأقباط بعد الثورة من الإسلاميين وكانت حجتهم الكاذبة التي يروجون لها بأنه لايوجد فتنة ولا إضطهاد للأقباط بل «أنهم فلول النظام السابق» ممن يقومون بهذه «الفتنة» لإجل الرجوع للعهد المباركي الفاسد، «وليس إضطهاد واضح وعلني»
زاد القتل وإستباحة دماء الأقباط تحت سمع وبصر المجلس العسكري « قالوا » دي «فتنة طائفة»، ولا نعرف على وجه التحديد «مفهوم الفتنة» في نظرهم ؟ فهل المسيحيين يضطهدوا المسلمين في حياتهم اليومية ويضطرونهم في الطريق إلى أضيقه ويضيقون عليهم في وظائف الدولة ويخطفون بناتهم ويحرقون مساجدهم وبيوتهم لنطلق على مايحدث للمسيحيين في مصرالآن مسمى « فتنة طائفية » أم هو إضطهاد واضح وصريح ومخطط سياسي لإبادة الأقباط من مصر ؟!
هل نستطيع أن نقول أن ماقام به الجيش هو «فتنة» عندما يستخدم الزخيرة الحية في قتل الأقباط في أحداث المقطم وأحداث هدم سور ديرالأنبا بيشوي ،مروراً بضربهم وسحلهم للكثيرين من الأقباط في مظاهراتهم أمام ماسبيرو، أليس هذا إرهاب قمعي من الدولة أم هو حق مشروع لها أن تفتح النار الحيِّ على المواطنين، ليس لسبب سوى أنهم يطالبون بحقوقهم المشروعة ولن يتركوا دينهم وكنائسهم وأديرتهم وبيوتهم ؟!
فإذا كان الجيش يقوم بهذه الممارسات القمعية ضد الأقباط، فما يفعله الآن ومن بعدهم شيوخ الإسلام المتطرفين والمعتدلين «ممن يتبعون الإسلام الوسط والمعتدل والمملوء سماحة» ليس بغريبٍ، عندما ملأت أفواههم عبر الفضائيات عبارات التغليظ والتكفير والكيل باطلاً للمسيحيين ليس لسبب إلا لأنه مسيحيين ولن يغيروا دينهم ولن يتركوا كنائسهم ولا بيوتهم وسيطالبون الدولة بحقوقهم في هذا الوطن!

هاهو الشيخ برهامي يخرج علينا بوجهه السمح كالحمل الوديع المملوء محبة ووداعة – طبعاً هذه السماحة هي التي يملأون بها الفضائيات أنها سماحة الإسلام الذي جاء رحمة للعالمين كما يدعون، فاين نجد هذا الذي يدعونه من رحمة ياناس فيما يجاهرون به وأين نجد هذه السماحة التي يتخِّنون بها آذان البسطاء والمغفلين؟
أين نجد سماحة الدين في تعاليم إسلامية تقرِّ بالفُمّ المليان كما قال البرهامي بأن: ( المسيحيين كفرة زي ماقال القرآن لقد كفر الذين قالوا أن الله هو المسيح إبن مريم ..وأنا مش هعرف أجامل في دي، ده كلام ربنا، أي مسلم يعتقد في صحة القرآن لازم يعتقد هذه الآية الكريمة.. الإسلام عقيدة لابد أن أقبلها..والمخالف ليس بمسلم فهو كافر في إصطلاح الكتاب والسنة.. وطبعاً المسيحيين كفرة! ).
ليعود إلينا بعدها نفس السلفي ليعلن الجهاد الإسلامي على الأقباط وليطبق تعليمه الدموية إرضاءاً لإلهه (المنتقم الجبار المذل) ليقول: ( بغضنا لهم لايمنعنا ان نعتدي عليهم، نذكر البغض كما ذكر الله عز وجلّ ! فكيف أقول الحب.. كلام باطل ؟….)، هذا كان كلام الشيخ المحترم ذو الوجه الذي يقطر سماحة ومحبة! فصلاة الجمعة في المساجد أصبح درسها الأول (كيف تتعلم ثقافة الكراهية وبغض الأخر)، بعدها يخرج المسلم لتطبيق ماتعلمه فيقوم بحرق أقرب كنيسة تقابله لهذا أصبح يوم الجمعة علامة مميزة لحرق كنائس الأقباط وإهانة رموز الكنيسة عند المسلم المسكين الذي يطبق عقيدته بأمانة منقطعة النظير ! فإذا كان إلهك «الباغض» أيها البرهامي لم يعرِّفك معني المحبة فأنت فعلاً معذور كيف «تقول الحب،كلام باطل» فعلاً فاقد الشيء لايعطيه ولا يستطيع أن يجمل عقيدته أو يجامل المسيحيين الكفرة، فأنت معذور أيها المسلم فيما أعلنته وكررته أكثر من مرة بلا إستحياء ولا خجلٍ ومما تعلمته من كراهية وبغضاء لأنك لم تعرف عن المحبة الإنسانية شيئاً والتي من المفترض أن يعرفها الإنسان بحسب طبيعته الإنسانية التي خلقه عليها الله، فنجد هذه المحبة الإنسانية الطبيعية في قلوب الوثني وعابد البقر وحتى البوذي! فبالله عليك ياشيخ أين نجد السماحة في فتواك التكفيرية لأن إلهك لم يأمرك بالمحبة فكيف تتعامل انت معالأخر بالمحبة ؟!
ولهذا المسلم نقول «أحسنت يامولانا الشيخ» لأنك كنت صريح في إعلان تعاليم دينك التكفيرية والجهادية
فالعيب ليس فيك ولا في أمثالك ولا أخوانك من الشيوخ لأنكم تنفذون ما أمركم به إلهكم من تكفير وقتل و«حيِّ على الجهاد يامسلمين» !
السلفي المتطرف هو مدمر صريح لمجتمعه الإنساني وحضارته الإنسانية، لأنه لايخجل من التطبيق الصريح لشريعته وتعاليم إلهه في قرآنه، بينما الحذر وكل الحذر ممن يدعون الوسطية والتسامح الديني وأستخدام أساليب النفاق تحت شريعة « التقية الإسلامية» وهم المحركون الفعليون لأمثال هؤلاء المدمرين للوطن.
فعندما يخرج «مفتي الجمهورية» ليعلن كُفر المسيحيين بقوله وتكراره: ( كفر الذين قالوا أن الله هو المسيح إبن مريم…) فالعيب إذاً ليس في الشيوخ المتطرفين أو المعتدلين بل في تعاليم دينية خاطئة، لأن المسيحية لاتقول أن” الله هو المسيح” بل تقول أن( المسيح هو الله الظاهر في الجسد) والفرق واضح بين ماتقوله المسيحية التي أعلن عقيدتها المسيح ذاته بأنه (واحد في الآب)، فيكون ظهور الله في الجسد لايحجِّم أو يحِدُّ الذات الإلهية في هذا الجسد الذي إتخذه لأن الذات إلهية غير محدودة بل تملأ الوجود كله، وهذه هي عقيدة المسيحيين في العالم كله،
رغم أن تفسير إبن كثير لهذا النص القرآني واضح بأن من عبدوا هذا الثالوث المرفوض هم المهرطقين ..فيقول في تفسيره:
{ثم اختلفوا في ذلك فقيل : المراد بذلك كفارهم في قولهم بالأقانيم الثلاثة وهو أقنوم الأب ، وأقنوم الابن ، وأقنوم الكلمة المنبثقة من الأب إلى الابن ، تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا ، قال ابن جرير وغيره : والطوائف الثلاث من الملكية واليعقوبية والنسطورية تقول بهذه الأقانيم . وهم مختلفون فيها اختلافا متباينا ليس هذا موضع بسطه ، وكل فرقة منهم تكفر الأخرى ، والحق أن الثلاث كافرة .
من هذا التفسير يتضح الآتي:
أنهم ذكروا أن الثلاثة أقانيم هم ” الآب والإبن والكلمة المنبثقة من الآب والإبن” فإذا كانا نقول أن المسيح هو الإبن الكلمة ، فكيف صار الإبن أقنوم والكلمة أقنوم أخر ؟ فأين الأقنوم الثالث إذاً ؟
فمن الواضح أنه يتكلم عن ثالوث بدعة النسطورية والتي كان عليها نصارى جزيرة الجاهلية وهو ثالوث مرفوض في العقدة المسيحية لأننا لا نؤلِّه العذراء.
بينما ما يدعيه الإسلام على المسيحية من أباطيل وتدليس بأن ( الله هو المسيح إبن مريم) لأنه بهذه العبارة الركيكة التي بها إجحاف وتحجيم للإله الغير محدود في جسد إنساني محدود وهذا تدليس وإفتراء الغرض منه إزدراء المسيحية لفرض الإسلام على من لايؤمنون به، ثم يكمل المفتي إستشهاده بالنص القرآني: (لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة).

فإذا كنا نعبد ثلاثة آلهة فليقل لنا شيخنا المبجل من هم الإلهين الآخرين ؟!
فيقول تفسير إبن كثير لهذا النص الغريب:
وقال السدي وغيره : نزلت في جعلهم المسيح وأمه إلهين مع الله ، فجعلوا الله ثالث ثلاثة بهذا الاعتبار، قال السدي : وهي كقوله تعالى في آخر السورة : ( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس إتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ) المائدة: 116
فأين قال لنا الكتاب المقدس أن نتخذ العذراء إلهاً أيها الشيوخ المغيبين؟!
ويقول الطبري في تفسيره :
{ص: 482 ] وهذا قول كان عليه جماهير النصارى قبل افتراق اليعقوبية والملكية والنسطورية . كانوا فيما بلغنا يقولون : “الإله القديم جوهر واحد يعم ثلاثة أقانيم : أبا والدا غير مولود ، وابنا مولودا غير والد ، وزوجا متتبعة بينهما
12294 – حدثنا محمد بن الحسين قال ، حدثنا أحمد بن المفضل قال ، حدثنا أسباط ، عن السدي : ” لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ” ، قال : قالت النصارى : “هو والمسيح وأمه ” ، فذلك قول الله تعالى : ( أأنت قلت للناس إتخذوني وأمي إلهين من دون الله )المائدة : 116.
فمن هي الزوجاً المتتبعة بينهما أيها الشيوخ المدلسين؟!
ومتى عبد المسيحيين العذراء أم المسيح؟!!!

من هذه التفاسير لأمهات الكتب الإسلامية المعتمدة يتضح جهل صاحب القرآن بالديانة المسيحية ويري القاريء ما يخفيه شيوخ الكراهية عن المسلم وبأن صاحب القرآن لم يكن يعرف عن المسيحية الصحيحة إلا الهرطقات والبِدع التي حاربتها الكنيسة وقضت عليها، فكيف لجبريل أن يغش صاحب القرآن وينزل له نصوص قرآنية عن البدع والهرطقات ولم يعرفه بالمسيحية الصحيحة ؟! هل كان جبريل ومن أرسله يجهل الكتاب المقدس ويجهل الديانة المسيحية ولم يعرف عنها سوى هرطقاتها فقط؟! أعتقد أنه بسبب أن تلاميذ المسيح لم يذهبوا لجزيرة الجاهلية ليبشروا فيها بالمسيحية الصحيحة، ولهذا السبب لم يعرف صاحب القرآن شيئاً عن المسيحية التي بشر بها تلاميذ المسيح .

فعندما يكفرنا شيوخ التدليس والكراهية لمجرد مفاهيم دينية خاطئة في عقيدتهم فالعيب إذاً فيهم هم وفي مفاهيمهم التي لاترتقي ولاتزيد عن أنها فكر منحرف بعقلية إنسان عاش في جاهلية جزيرة الأعراب البدوية، وعندما يصل التكفير لمرحلة الجهاد الإسلامي من قتل وهدم للكنائس، هنا لابد أن أقول لك أيها المسلم قف وراجع عقيدتك المملوئة أخطاء وإفتراءاتِ ضدنا، لذلك لابد للمسيحيين الرد على أمثال هؤلاء الكذبة بكل قوة، وعلى إدعاءاتهم وأتهاماتهم الإسلامية الباطلة، بدعوى أن هذه هي تعاليم الإسلام. لأنهم تخطوا حدودهم الدينية وتعدوا على الحريات الدينية للأخر، هنا يجب التنديد بممارسات هؤلاء الشيوخ لوقف هذه المهازل والأدعاءات الكاذبة لتخريب عقول البسطاء وحشوها بأكاذيب وأباطيل وإفتراءات ضد المسيحية وشعبها.

ومازاد من التكرار اليومي لمأساة ثقافة الكراهية، هو قيام المسئولين في الدولة بالتبريرات الدائمة لما يفعله المتواطؤون معهم من البلطجية والمتعصبين، فماحدث من محافظ أسوان المتعصب والفاسد «مصطفى السيد»، وتصريحه أمام العالم بأن الأقباط أخطأوا لما بنوا أربعة متر زيادة في إرتفاع كنيسة المريناب بإدفو، وأن ماقام به ( شبابنا المحترم) هو تصحيح لخطأ إرتكبه المسيحيين.. هنا أصبح الوضع خطير، أصبح الوضع تواطؤ علني بين الدولة والإسلاميين- ولن نقول كل المسلمين- الذين أصبحوا (إيد واحدة) في التحريض بفتاوي تكفيرية لقتل وترويع شعب الأقباط وهدم كنائسهم، فما صرح به هذا المحافظ الفاسد يدل على إنهيار دولة القانون في مصر وتفعيل قانون شريعة الغاب الإسلامية ” للمسيحيين الكُفار .فأي دولة مدنية نتحدث عنها ونطالب بها في ظل فتاوي تكفيرية وعلمانية كافرة ومدنية زنديقة ورِجسٌ من عمل الشيطان ؟!
أفبعد هذا التصريح الظالم لمحافظ أسوان وهو تصريح يمثل فيه الدولة، أنستطيع أن نقول أن الحكومة والشعب أصبحوا إيد واحدة ضد مسيحي مصر ؟!
بعد أن رأينا هذا التكاتف والتلاحم الشعبي الملحمي بين رجال الدولة والشعب المسلم ممثلا في ( شبابنا المحترم) وهدمهم للكنيسة على مدار سبع ساعات ؟!
بعد أن رأينا كيف ضرب الجيش المتظاهرين امام ماسبيرو وسحل شباب الأقباط ألا نرى أن هذا إضطهاد علني وأن الدولة أعلنت الحرب على الأقباط لأنهم تجرأوا وطلبوا حقوقهم المنهوبة ومساواتهم بالمسلمين بقانون لدور العبادة الموحد، وتجرأوا ونددوا بما فعلته الحكومة من تنكيل لهم ومن هدمهم لكنيسة المريناب بإدفو ؟
ألا يكفينا أن الحكومة حتى الآن لم تقبض على الإرهابيين الذين أراقوا دماء بريئة في الحادث البشع بكنيسة القديسين بالأسكندرية، ولم تحاكم المسلمين الذين هدموا كنائس صول وإمبابة وأخيراً كنيسة المريناب، فهذا إن دل فأنه يدل على أنه لم يعد في مصر قانون يُفعَّل لأن المسئولين أنفسهم أصبحوا يجرمون في حق فئة من الشعب ويرهبونهم ويروعونهم ويميزون بينهم وبين باقي الشعب على أساس ديني .
إن أردت الدولة إقتلاع جذور الفساد لتصبح مصر جديدة وحديثة بعد الثورة لابد من تفعيل دولة القانون والمواطنة لا دولة قبلية وجلسات عرفية، ولابد من التحقيق مع هذا المحافظ الطاغية وأمثاله، ولايكون التحقيق حبر على ورق ليصبح مجرد حقنة مورفين مسكنة لتخدير وتنويم الأقباط .
إن أرادت الدولة إقامة دولة القانون وإستعادة هيبة مصر المهدرة فعليها ألا تهرع لعقد جلسة المساطب العرفية مع الإسلاميين المتطرفين أمثال السلفي محمد حسان والإخواني صفوت حجازي ليصدروا الأمر” بفتوي” لبناء كنيسة المريناب والتي هدمها المحافظ ورجاله في سبع ساعات!
ونحن مازلنا كأقباط نؤمن بأن الإنحراف الفكري والديني لم يطُل ولم يفسد كل المصريين، لذلك وجب على الأزهر ممثلاً في شيخه أحمد الطيب أن يصدر بيان رسمي يعتذر فيه عما صدر من تكفير من شيوخ المسلمين في حق أقباط وخصوصاً ماصدر عن مفتي الجمهورية «على جمعة» من تكفير علني وصريح للمسيحيين .

عفواً أخي المسلم البسيط وشريكي في الوطن، لم يعد الوقت يسمح الآن بالسكوت على أخطاء عقيدتك في حقي، لأنها أصبحت تحاربني في عقيدتي وتبيح دمائي وتهدم كنيستي وبيتي وتخطف بناتي، بل أصبحتُ تهدد حياتي اليومية. الآن حان وقت المواجهة الحقيقة لفضح كل ممارسات عقيدتك التي تمارسها علىَّ والتي تحمل لي كل كراهية وبغضاء وتكفير وإقصاء، فنحن الأقباط مسالمين جداً بمحبة حقيقية، ولكن نريد العيش بكرامة كالشعوب الإنسانية المتحضرة أو الموت على إيماننا شهداء وأبطال فداءاً لإيماننا المسيحي.

عفواً أخي المسلم وشريكي في الوطن سوف أنتزع منك حقي المسلوب، لأن الحقوق لاتُهب بل تُنتزع وإن لم أستطع أن أنتزعها، فهناك المجتمع الدولي بقوانينه وقضائه وأحكامه التي تضمن لي أبسط حقوقي الإنسانية، لتعطني حقي في الحياة على أرض أجدادي الأقباط .

عفواً أخي المسلم وشريكي في الوطن كلما قمت بإضطهادي والتنكيل بي كلما إزددتُ إيماناً وقوة، فقد سبق وعزانا المسيح وواسانا بأنكم ستقتلون أجسادنا لأن أن تقدموا خدمة لإلهكم: ( سيُخرِجُونَكمْ مِن الْمجامِعِ، بلْ تَأْتِي ساعةٌ فِيها يظُنُّ كُلُّ مَنْ يَقْتُلكُم أَنَّه يُقَدِّمُ خدْمَةً للهِ )(يو16: 2)
ولكن تأكد أخي المسلم أنك لن تستطيع أن تقتل نفوسنا وأرواحنا: ( و لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد و لكن النفس لا يقدرون ان يقتلوها )(مت10: 28)


أيها الأقباط…
( لاَ تَخَافُوا وَلاَ تَرْهَبُوا وُجُوهَهُمْ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ سَائِرٌ مَعَكَ.لاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ” (تثنية 31: 6)
لأنه…
( طُوبَى لِلأَمْوَاتِ الَّذِينَ يَمُوتُونَ فِي الرَّبِّ مُنْذُ الآنَ) ( رؤيا 14: 13)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: