مـــدونـــة الأوهـــام الإســلامـــيــــة

{ فَلْيَعْلَمْ أَنَّ مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا }يعقوب 20:5

بمناسبة قدوم شهر رمضان نهدي هذا الموضوع للمسلمين صوم شهر رمضان الوثني

Posted by الرب معنا في 28/07/2011


حلقات في الصميم – (حلقة رقم 22)

 

 

 

صوم شهر رمضان

 

(1) المضيف: ما هو معنى كلمة “رمضان”؟

الرد: شدة الحر:

1ـ (المعجم الوسيط ج1 ص 373) رَمِضَ: اشتد حرُّه.

2ـ (دائرة المعارف الإسلامية ج 17 ص 5197) “رمضان مشتق من الأصل رمض، وفي ذلك إشارة إلى حر الصيف، مما يدل على الفصل الذي وقع فيه هذا الشهر من فصول السنة”

3ـ (كتاب حَلِيَّةُ الأنبياء لأبي نعيم الأصفهاني ص 1458) عن أَبِي الدَّرْدَاء قَالَ : خَرَجْنَا مَعَ رَسُول اللَّه فِي شَهْر رَمَضَان فِي حَرّ شَدِيد حَتَّى إِنْ كَانَ أَحَدُنَا لَيَضَعَ يَده عَلَى رَأْسه مِنْ شِدَّة الْحَرّ وَمَا فِينَا صَائِم إِلَّا رَسُول اللَّه وَعَبْد اللَّه بْن رَوَاحَة”.

 

 

(2) المضيف: هل ورد فرض صوم رمضان في القرآن؟

الرد:

* جاء في [سورة البقرة 183 ـ 187] “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم … شهر رمضان الذى أنزل فيه القرآن … فمن شهد منكمالشهر فليصمه”

 

(3) المضيف: ما هو أصل فريضة صوم رمضان؟

الرد: نجد في (دائرة المعارف الإسلامية ج 17 ص 5197) الحقائق التالية ردا على هذا السؤال:

1ـ جاء في الروايات اليهودية أن شريعة موسى أنزلت في يوم الكفارة (عاشوراء) … هذا اليوم هو الأصل في قيام رمضان، فكان في الواقع هو السبب في سن هذه الفريضة.

2ـ وتم الاستعاضة عن عاشوراء بالأيام العشرة (سورة البقرة 184) “أياما معدودات” لا بشهر كامل.

3ـ وهذا يتفق وأيام التوبة العشرة عند اليهود السابقة على يوم الكفارة، والتي بقيت إلى يومنا هذا ماثلة في أيام الاعتكاف العشرة

 

(4) المضيف: هل معنى كلامك أنه كانت هناك أصوام سابقة لرمضان؟

الرد:

1ـ صوم الثلاثة أيام:[تفسير ابن كثير] َقَدْ كَانَ هَذَا فِي اِبْتِدَاء الْإِسْلَام يَصُومُونَ مِنْ كُلّ شَهْر ثَلَاثَة أَيَّام ثُمَّ نُسِخَ ذَلِكَ بِصَوْمِ شَهْر رَمَضَان.

2ـ صوم عشوراء:

* (صحيحالبخاريالجامع الصحيح4504) عن عائشة قالت: كان يوم عاشوراء تصومه قريشفي الجاهلية، وكان النبي يصومه، فلما قدم المدينة صامه وأمربصيامه، فلما نزلرمضانصارفريضة، وترك عاشوراء، فكان منشاء صامه ومن شاء لم يصمه.

* (دائرة المعارف الإسلامية ج 21 ص 6666) “آيات الصوم في (سورة البقرة 183 ـ 185) نسخت صوم يوم عاشوراء وأحلت محله صيام شهر رمضان

 

(5) المضيف: نريد أن نعرف بوضوح: هل صوم رمضان مُنَزَّل؟ أم أنه غير منزل؟

الرد:

1ـ ما ذكره القرآن هو أن صوم رمضان كان موجودا قبل الإسلام: [سورة البقرة 183 ـ 187] “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم

2ـ وأيضا ما ذكره (الطبري في تفسيره) أن رمضان كان يصومه النصارى والحنفاء. فعن:

* رمضان النصارى: قَوْله { كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلكُمْ } “عَنْ الشَّعْبِيّ قَالَ : .. أَنَّ النَّصَارَى فُرِضَ عَلَيْهِمْ شَهْر رَمَضَان كَمَا فُرِضَ عَلَيْنَا … وَلَمْ يَزَلْ الْمُسْلِمُونَ عَلَى ذَلِكَ يَصْنَعُونَ كَمَا تَصْنَع النَّصَارَى

* رمضان الحنفاء: يقول (الطبري أيضا): قيل: كَانَ النبي مَأْمُورًا بِاتِّبَاعِ إبْرَاهِيم , وَذَلِكَ أَنَّ اللَّهَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ كَانَ جَعَلَهُ لِلنَّاسِ إمَامًا , وَقَدْ أَخْبَرَنَا اللَّه عَزَّ وَجَلّ أَنَّ دِينه كَانَ الْحَنِيفِيَّة الْمُسْلِمَة , فَأَمَرَ نَبِيّنَا بِمِثْلِ الَّذِي أَمَرَ بِهِ مَنْ قَبْله مِنْ الْأَنْبِيَاء … إنَّمَا كَانَ فُرِضَ عَلَيْهِمْ شَهْر رَمَضَان مِثْل الَّذِي فُرِضَ عَلَيْنَا سَوَاء .

3ـ وتؤكد ذلك: (دائرة المعارف الإسلامية ج 21: 6663) “إن الحنفاء كانوا يزاولون هذه الرياضة الروحية، في مكة قبل زمن محمد

4ـ وتضيف أيضا (دائرة المعارف الإسلامية ج 21: 6667) “أثبتت الأبحاث مشابهة الصوم الإسلامي لنوع الصوم عند المانوية” (أتباع ماني المجوسي).

 

(6) المضيف: هل فعلا كان المسيحيون يصومون رمضان؟

الرد:

1ـ الواقع ليس عندنا ما يسمى بصوم شهر رمضان على الإطلاق.

2ـ ولكن (دائرة المعارف الإسلامية ج21 ص 6666) توضح أن الباحثين يقولون أن صوم شهر رمضان هو تقليد للصوم الأربعيني عند النصارى

 

(7) المضيف: ومن هم الحنفاء الذين يقول المفسرون أنهم كانوا يصومون رمضان قبل الإسلام؟

الرد:

** جاء في (دائرة المعارف الإسلامية ج 14 ص 4388 ـ 4395) مدلولات كثيرة للحنفاء منها:

1ـ ملة إبراهيم 2ـ الدين الفطري القديم 3ـ مرادف للصابئين

4ـ وذكرت أنها مُعَرَّبَةٌ عن السريانية “حنيفوا” وتعني الكافر أو المشرك.

تعليق: مهما كان الأمر، فهم قوم عاشوا قبل الإسلام، وقد مارسوا صوم رمضان.

 

(8) المضيف: ومن هم الصابئون؟

الرد:

1ـ (المعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية ج 1 ص 505) “هم قوم يعبدون الكواكب ويزعمون أنهم على ملة نوح”.

2ـ (أبو الفداء [وهو أسماعيل بن على الأيوبي] في كتابه (المختصر في أخبار البشر ص 52/ موقع الوراق على الإنترنيت www.alwaraq.com) يقول:

·وللصابئين عبادات، منها سبع صلوات، منهن خمس توافق صلوات المسلمين

·وصلاتهم كصلاة المسلمين من النية.

·ولهم الصلاة على الميت بلا ركوع ولا سجود.

·ويصومون ثلاثين يوماً وإن نقص الشهر الهلالي صاموا تسعاً وعشرين يوماً.

·وكانوا يراعون في صومهم الفطر والهلال.

·ويصومون من ربع الليل الأخير إِلى غروب قرص الشمس.

·ويعظمون بيت مكة

3ـ وقد ورد ذكر الصابئين في القرآن (سورةالمائدة 69) “إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون (والصابئين) والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر … فلا خوف عليهم ولا هم يحزنزن”، وجاءت أيضا في (سورة البقرة 62)

تعليق: وإني أتساءل: إن كان صوم رمضان ليس شرعا جديدا، ولا هو من الدين السماوي في شيء، بل هو مأخوذ من الصابئين في بلاد العرب، فكيف يقولون أن مصدرَه وحي سماوي؟

 

(9) المضيف: ما أهمية شهر رمضان في الإسلام؟

الرد:

* يقولون أنه نزول فيه كتب الأنبياء جميعا:

يقول ابن كثير : في (تفسير سورة البقرة 183) أن:

** كتب الأنبياء أنزلت في شهر رمضان: ورَدَ في الْحَدِيث بِأَنَّهُ الشَّهْرُ الَّذِي كَانَتْ الْكُتُب الْإِلَهِيَّة تَنْزِل فِيهِ عَلَى الْأَنْبِيَاء:

صحف إبراهيم: قَالَ رَسُول اللَّه: “أُنْزِلَتْ صُحُف إِبْرَاهِيم فِي أَوَّل لَيْلَة مِنْ رَمَضَان” (1 رمضان)

والتوراة: َأُنْزِلَتْ لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَان. (6 رمضان)

الزبور: “أَنَّ الزَّبُور أُنْزِلَ لإِثِنْتَيْ عَشْرَة خَلَتْ مِنْ رَمَضَان (12 رمضان)

والإنجيل: لِثَلَاثِ عَشْرَة خَلَتْ مِنْ رَمَضَان. (13 رمضان)

والقرآن: وَأَنْزَلَه اللَّهُ لأرْبَعِ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَان ” (24 رمضان)

نزول الكتب جملة: وَأَمَّا الصُّحُف وَالتَّوْرَاة وَالزَّبُور وَالْإِنْجِيل فَنَزَلَ كُلّ مِنْهَا عَلَى النَّبِيّ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْهِ جُمْلَة وَاحِدَة.

والقرآن جملة ومفرقا: وَأَمَّا الْقُرْآن فَإِنَّمَا نَزَلَ جُمْلَة وَاحِدَة إِلَى بَيْت الْعِزَّة مِنْ السَّمَاء الدُّنْيَا وَكَانَ ذَلِكَ فِي شَهْر رَمَضَان فِي لَيْلَة الْقَدْر مِنْهُ كَمَا قَالَ تَعَالَى ” إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة الْقَدْر ” وَقَالَ ” إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة مُبَارَكَة ” ثُمَّ نَزَلَ بَعْده مُفَرَّقًا بِحَسْب الْوَقَائِع عَلَى رَسُول اللَّه…

تعليق:

1ـ هذا الكلام غير صحيح فالتوراة مثلا تحتوي على خمسة أسفار كبار (التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية) ويستحيل أن تنزل دفعة واحدة وهي تحوي أحداث سنين عديدة.

2ـ والإنجيل كتبه عدد من تلاميذ المسيح بالروح القدس، ولا يمكن أن يكون قد نزل عليهم جميعا في وقت واحد.

3ـ فالزعم بأنها أنزلت في رمضان زعم غير صحيح.

4ـ ثم أين صحف إبراهيم هذه التي يتكلم عنها؟ هل لم يستطع الله الذي أنزلها أن يحفظها؟

 

(10) المضيف: تردد أن محمدا غضب مرة ممن سأله عن الصوم حتى هدأه عمر بن الخطاب. هل توضح للمشاهدين هذه الحادثة؟

الرد:

* في كتاب (الرياض النضرة في مناقب العشرة. للمحب الطبري)

www.alwaraq.comموقع الوراق على الإنترنيت

 

1ـ “أتىرجل إلى النبي فقال: كيف تصوم؟ فغضبرسول الله.

فلما رأى عمر رضي الله عنه غضبه قال: رضينا باللهربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد نبيا. نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله.

3ـ وجعل عمررضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه.

تعليق: لماذا غضب محمد عند سؤاله عن الصوم؟ ننتظر توضيحا من المشايخ الأفاضل.

 

(11) المضيف: هل للأصوام في الإسلام مكافأة؟

الرد:

** (صحيحمسلمالمسند الصحيح 1162) قال رسول الله:

صيام يومعاشوراء، أُحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله

3ـ صيام يومعرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله. والسنة التي بعده.

4ـ صيام رمضان: (صحيح البخاري 38) “من صامرمضانإيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدممن ذنبه.

* (صحيحالبخارى حديث 1932) “عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ:أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « إِذَا جَاءَ رَمَضَانُفُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ”

 

(12) المضيف: ما هو نظام الصوم في الإسلام؟

الرد:

1ـ الانقطاع عن الطعام نهارا، والأكل طول الليل: [تفسير القرطبي] “مِنْ طُلُوع الْفَجْر إِلَى غُرُوب الشَّمْس.

2ـ النوم نهارا والسهر ليلا:

* (دائرة المعارف الإسلامية 21 :6674) “ويجوز أن يقضي الصائم يومه نائما

* (دائرة المعارف الإسلامية 17 :5198) ” في رمضان تكاد تتوقف التجارة والصناعة… ولما كان النوم غير محرم أثناء الصوم، فإنهم ينامون في … النهار“.

* (دائرة المعارف الإسلامية 17 :5199) “أما الليل الذي ينتعش فيه المرء ويُسَرُّ، فينصرف الناس فيه إلى شتى ألوان المتع والمسرات، وليالي رمضان بصفة خاصة هي ليالي التسلية للكافة. فتقام فيها حفلات خيال الظل وغيره من المسارح (لم يكن ظهر التلفزيون والمسلسلات وفوازير رمضان ..)

3ـ إتيان النساء ليلا: قال ابن كثير في تفسيره: َكَانَ عُمَر قَدْ أَصَابَ مِنْ النِّسَاء بَعْد مَا نَامَ فَأَتَى النَّبِيّ فَذَكَرَ لَهُ ذَلِكَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ” أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ

4ـ إلى آخره من الأحكام ..

 

(13) المضيف: ما علاقة رمضان بليلة القدر؟

الرد:

1ـ (سورة القدر 1ـ 5) “إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلةُ القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر”

2ـ (دائرة المعارف الإسلامية 17 :5197) “إن آراء المسلمين في ليلة القدر تتفق من عدة نواح مع يوم الكفارة عند اليهود.

3ـ (دائرة المعارف الإسلامية 21 :6667) “كان لشهر رمضان صبغة مقدسة خاصة في العصر السابق على الإسلام، بسبب مجيء ليلة القدر فيه، وكانت أيضا معروفة عند العرب قديما

4ـ (دائرة المعارف الإسلامية 17 :5198) “على أن القول بأن ليلة القدر تقع في السابع والعشرين من رمضان، قول غير مقطوع به“.

5ـ وتكمل الموسوعة قائلة: ومن ثم جرى أهل التقوى على الاعتكاف في جميع ليالي الوتر في عشرة الأيام الأخيرة من رمضان على اعتبار أن ليلة القدر تكون في ليلة منها”

 

(14) المضيف: ألا يجوز للمسلم أن يفطر رمضان؟

الرد:

1ـ (سورة البقرة 184) “فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدةٌ من أيام أخر”

2ـ (دائرة المعارف الإسلامية 21 :6683) “الشرع يسمح بتيسيرات في الأحوال التالية:

(كبار السن، والمرضى، والحامل والمرضع، والمسافرون … إلخ)

3ـ (سورة البقرة 184) “وعلى الذين يطيقونه [أَيْ يَتَجَشَّمُونَهُ] فديةٌ، طعام مسكين”

4ـ النبي يفطر رمضان: (صحيح البخاري 4275) أن رسول الله غزا غزوة الفتح فيرمضان.وعن ابن عباس قال: صام رسول الله حتى إذا بلغالكديد – الماء الذي بين قديد وعسفان – أفطر، فلم يزل مفطرا حتى انسلخالشهر”.

 

(15) في المقبل هل تستطيع في عجالة أن تحدثنا عن الصوم في الكتاب المقدس؟”

1ـ (مت 6: 16 ـ 18) “ومتى صمتم لا تكونوا عابسين كالمرائين، فإنهم يغيرون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين، الحق أقول لكم إنهم قد استوفوا أجرهم. وأما أنت فمتى صمت فادهن رأسك واغسل وجهك، لكي لا تظهر للناس صائما، بل لأبيك الذي في الخفاء، فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية”

 

تعليق:

1ـ ألا يتضح أمامنا جليا بالبراهين والأدلة، وبشهادة القرآن نفسه، أن صوم رمضان كان موجودا قبل الإسلام؟ فكيف يقال أنه موحى به؟؟؟

2ـ أوَ لم يتضح كذلك بالبراهين والأدلة (دائرة المعارف الإسلامية) أن ليلة القدر كانت معروفة قبل الإسلام وقبل نزول القرآن؟؟

3ـ يا ليت الأحباء المسلمين المشاهدين يبحثون ذلك بأمانة ليقفوا على حقيقة الأمور، وليعرفوا ماذا يتبعون!!!

4ـ اطلب من قلبك أن يكشف لك الرب عن الحق والحقيقة، قل له يارب أسألك أن تنير بصري وبصيرتي لأعرف الحقيقة، وأتبعها، عرفني ذاتك. آمين.

 

 

أيضاً في موضوع كامل في سؤال جريئ :

http://www.movemegod.com/vb/showthread.php?t=4868

 

رد واحد to “بمناسبة قدوم شهر رمضان نهدي هذا الموضوع للمسلمين صوم شهر رمضان الوثني”

  1. sonia said

    شكرا على المعلومات القيمة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: