مـــدونـــة الأوهـــام الإســلامـــيــــة

{ فَلْيَعْلَمْ أَنَّ مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا }يعقوب 20:5

الرد على شبهة معمودية الخصي الحبشي ليس له اصل في المخطوطات

Posted by الرب معنا في 25/04/2011


الرد على شبهة معمودية الخصي الحبشي ليس له اصل في المخطوطات

تحرير الرب معنا

اعمال 8: 37

فقال فيلبس أن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز فأجاب وقال أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله.

 

الفهرس

1 الشبهة

2 التراجم المختلفة

3 المخطوطات الغير موجود فيها

4 المخطوطات الموجود فيها

5 اقوال الاباء

6 التحليل الداخلي

7 سبب الحذف

8 المعني الروحي

9 ملخص عام

 

1 الشبهة

فقال فيلبس: «إن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز». فأجاب: «أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله»

اعمال الرسل 8: 37

Act 8: 37

(SVD) فقال فيلبس: «إن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز». فأجاب: «أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله».

(ALAB) فأجابه فيلبس: «هذا جائز إن كنت تؤمن من كل قلبك». فقال الخصي: «إني أومن بأن يسوع المسيح هو ابن الله».

(GNA) فأجابه فيلبس: ((يمكنك أن تتعمد إن كنت تؤمن من كل قلبك)). فقال الرجل: ((أؤمن بأن يسوع المسيح هو ابن الله)).

(JAB)

(KJV+) And1161 Philip5376 said,2036 If1487 thou believest4100 with1537 all3650 thine heart,2588 thou mayest.1832 And1161 he answered611 and said,2036 I believe4100 that Jesus2424 Christ5547 is1511 the3588 Son5207 of God.2316

(GNT-BYZ+) OMIT

(GNT-WH+) OMIT

(HNT) (ויאמר פילפוס אם־מאמין אתה בכל־לבבך מתר־לך ויען ויאמר אני מאמין כי ישוע המשיח בן־האלהים הוא)׃

(FDB) OMITTED TEXT

(Vulgate) (OMITTED TEXT)

المخطوطة السينائية:

http: //www.csntm.org/Manuscripts/GA%2001/GA01_105a.jpg

المخطوطة الفاتيكانية:

http: //www.csntm.org/Manuscripts/GA%2003/GA03_082b.jpg

المخطوطة السكندرية:

http: //www.csntm.org/Manuscripts/GA%2002/GA02_064a.jpg

 

الاهمية العقائدية للنص:

هذا النص من النصوص الغريبة التى لا تعرف لها اصلا فستجد انها محذوفة من الثلاث مخطوطات ومن الوستكوت وهورت ومن نص BYZANTINE TEXTFORM والقديس جيروم حذفها من نص الفولجات والترجمة الفرنسية وغيرها من الترجمات حذفتها فمن اين اتت بها ترجمة الفانديك او الحياة او الاخبار السارة او الملك جيمس؟

 

ايضا قضية التعميد هنا خطيرة لأن الخصى فى اعمال الرسل 8: 36 يسئل فيلبس (وفيما هما سائران في الطريق أقبلا على ماء فقال الخصي: «هوذا ماء. ماذا يمنع أن أعتمد؟») فيرد عليه فيلبس رابطا بين الايمان والتعميد فى العدد اعمال الرسل 8: 37 (فقال فيلبس: «إن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز») فيرد عليه الخصى فى نفس العدد بأنه يؤمن ولكن بماذا يؤمن هل بالفداء والخلاص ام بشىء اخر وهذا هو رد الخصى (فأجاب: «أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله».) فماذا كانت النتيجة هل انتهره فيلبس ام قال له لا يجوز؟ وقد تناولنا معنى كلمة ابن الله فى بحث منفصل من (سلسلة وهم الوهية يسوع) واوضحنا ان كثيرين هم ابناء الله والمفاجأة ان فيلبس قرر تعميده على هذا الايمان فى مرقس 8: 38 (فأمر أن تقف المركبة فنزلا كلاهما إلى الماء فيلبس والخصي فعمده.) وهكذا تتغير هذا العدد يغير اسس المعمودية تماما وهو ما لا يفضله الكثيرون ومنهم نساخ المخطوطات.

وملخص الشبهة

1 هذا العدد ليس له اصل

2 ان هذا العدد اساس المعمودية الذي يربط الايمان بالمسيح بالعماد

 

الرد:

2 التراجم المختلفة

كالعادة ابدا بالتراجم المختلفه

التراجم العربي التي تحتوي علي العدد

الفانديك

37 فَقَالَ فِيلُبُّسُ: «إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ يَجُوزُ». فَأَجَابَ: «أَنَا أُومِنُ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ».

الحياة

37 فأجابه فيلبس: «هذا جائز إن كنت تؤمن من كل قلبك». فقال الخصي: «إني أومن بأن يسوع المسيح هو ابن الله».

السارة

37 فأجابه فيلبس: ((يمكنك أن تتعمد إن كنت تؤمن من كل قلبك)). فقال الرجل: ((أؤمن بأن يسوع المسيح هو ابن الله)).

المشتركة

اع-8-37: فأجابَهُ فيلُبُّسُ: ((يُمكِنُكَ أنْ تَتَعمَّدَ إنْ كُنتَ تُؤمِنُ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ)). فقالَ الرَّجُلُ: ((أُؤمِنُ بأنَّ يَسوعَ المَسيحَ هوَ اَبنُ اللهِ)).

البولسية

اع-8-37: فقال فيلبُّسُ: “ذلك لكَ إنْ كنت تُؤْمنُ بكلِّ قلبك”. فأَجابَ: “إنّي أُومنُ أنّ يسوعَ المسيحَ هو ابنُ الله”.

المحذوف منها

اليسوعية

37

الكاثوليكية

اع-8-37:

التراجم الانجليزي

اولا التي تحتوي علي العدد

Act 8: 37

(ASV) And Philip said, If thou believest with all thy heart, thou mayest. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(Bishops) Philip sayde [vnto hym] If thou beleuest with all thine heart, thou mayest. And he aunswered, and saide: I beleue that Iesus Christe is the sonne of God.

(DRB) And Philip said: If thou believest with all thy heart, thou mayest. And he answering, said: I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(ESV) [And Philip said, “If you believe with all your heart, you may.” And he replied, “I believe that Jesus Christ is the Son of God.”]

(FLS) Philippe dit: Si tu crois de tout ton coeur, cela est possible. L’eunuque répondit: Je crois que Jésus Christ est le Fils de Dieu.

(Geneva) And Philippe said vnto him, If thou beleeuest with all thine heart, thou mayest. Then he answered, and saide, I beleeue that that Iesus Christ is that Sonne of God.

(GLB) Philippus aber sprach: Glaubst du von ganzem Herzen, so mag’s wohl sein. Er antwortete und sprach: Ich glaube, daß Jesus Christus Gottes Sohn ist.

(ISV) Philip said, “If you believe with all your heart, you may.” He replied, “I believe that Jesus Christ is the Son of God.”

(KJV) And Philip said, If thou believest with all thine heart, thou mayest. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(KJVA) And Philip said, If thou believest with all thine heart, thou mayest. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(LITV) And Philip said, If you believe from all the heart, it is lawful. And answering he said, I believe Jesus Christ to be the Son of God.

(MKJV) Philip said, If you believe with all your heart, it is lawful. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(Murdock) And Philip said: If thou believest with all thy heart, it is allowable. And he answered, and said: I believe that Jesus Messiah is the Son of God.

(Webster) And Philip said, If thou believest with all thy heart, thou mayest. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

(YLT) And Philip said, `If thou dost believe out of all the heart, it is lawful;’ and he answering said, `I believe Jesus Christ to be the Son of God;’

New American Standard Bible (©1995)

And Philip said, “If you believe with all your heart, you may.” And he answered and said, “I believe that Jesus Christ is the Son of God.”

American King James Version

And Philip said, If you believe with all your heart, you may. And he answered and said, I believe that Jesus Christ is the Son of God.

التراجم التي لا تحتوي علي العدد

(WNT) OMITTED TEXT

(RV) <

(GW) (OMITTED TEXT)

(GNB) OMITTED TEXT

(CEV) (SEE 8: 36)

NIV

يوناني

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Greek Orthodox Church

εἶπε δὲ ὁ Φίλιππος· εἰ πιστεύεις ἐξ ὅλης τῆς καρδίας, ἔξεστιν. ἀποκριθεὶς δὲ εἶπε· Πιστεύω τὸν υἱὸν τοῦ Θεοῦ εἶναι τὸν Ἰησοῦν Χριστόν.

eipen de o philippos ei pisteueis ex olEs tEs kardias exestin apokritheis de eipen pisteuO ton uion tou theou einai ton iEsoun christen

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Textus Receptus (1550)

ειπεν δε ο φιλιππος ει πιστευεις εξ ολης της καρδιας εξεστιν αποκριθεις δε ειπεν πιστευω τον υιον του θεου ειναι τον ιησουν χριστον

eipen de o philippos ei pisteueis ex olēs tēs kardias exestin apokritheis de eipen pisteuō ton uion tou theou einai ton iēsoun christen

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Textus Receptus (1894)

ειπεν δε ο φιλιππος ει πιστευεις εξ ολης της καρδιας εξεστιν αποκριθεις δε ειπεν πιστευω τον υιον του θεου ειναι τον ιησουν χριστον

eipen de o philippos ei pisteueis ex olEs tEs kardias exestin apokritheis de eipen pisteuO ton uion tou theou einai ton iEsoun christen

(GNT) εἶπε δὲ ὁ Φίλιππος· εἰ πιστεύεις ἐξ ὅλης τῆς καρδίας, ἔξεστιν. ἀποκριθεὶς δὲ εἶπε· πιστεύω τὸν υἱὸν τοῦ Θεοῦ εἶναι τὸν ᾿Ιησοῦν Χριστόν.

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Westcott/Hort

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.

ΠΡΑΞΕΙΣ 8: 37 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)

 

3 المخطوطات المستشهد بها

اولا

P45

8: 34 الي 9: 6

[σου] [περι] [τινος] [ο]

προφητης λεγει τ[ουτο] [περι] [εαυτου] [η] [περι] [ετερου] [τινος] 35 [ανοιξας] [δε] [ο]

φ̣ι̣λ̣ι̣ππος το στομα αυτου̣ κ̣[αι] [αρξαμενος] [απο] [της] [γραφης] [ταυτης] [ευηγγ]

ε̣λισατο αυτω[ι] τον ιη̅ 36 ως δ̣[ε] [επ]ορ̣ευ̣[οντο] [κατα] [την] [οδον] [ηλθον]

[επ]ι̣ τ̣ι υδωρ και φησιν ο ευνου̣[χος] τ̣ι κ̣ω[λυει] [με] [βαπτισθηναι] 38 [και]

[εκ]ελευσεν στηναι το ·αρμα κ̣α̣ι̣ κ̣α̣τεβη̣[σαν] [αμφοτεροι] [εις] [το] [υδωρ] [ο]

τε φιλιππος και ο ευνουχο̣ς̣ κ̣[α]ι̣ εβα[πτισεν] [αυτον] 39 [οτε] [δε] [ανεβη]

σ̣αν εκ του υδατος πν̅α κυ̣̅ [ηρπα]σε̣ν̣ [τον] [φιλιππον] [και] [ουκ] [ειδεν]

[αυ]τον ουκε̣τι ο ·ευνουχος [επορευετο] [γαρ] [την] [οδον] [αυτου] [χαιρων] 40 [φιλιπ]πος δε ευρεθη εις αζωτ̣ο̣ν̣ [και] [δ]ι̣ερ̣χ̣[ομενος] [ευηγγελιζετο] [τας]

[πο]λεις πασας εως του ελθε̣[ιν] [αυτον] [εις] [καισαρειαν]

1 [ο] [δε] [σαυλος] [ετι] [εμ]πνεων απειλης και φ̣[ονου] [εις] [τους] [μαθητας] [του] [κυ̅] [προσελθων] [τ]ω̣ι αρχιερει 2 ητησατο π̣[αρ] [αυτου] [επιστολας] [εις] [δαμασκον] [προς] [τας] [συν]αγωγας οπως εαν τι̣[νας] [ευρη] [της] [οδου] [οντας] [ανδρας] [τε] [και] [γυν]α̣ικας δεδε̣μ̣ενους [αγαγη] [εις] [ιερουσαλημ] 3 [εν] [δε] [τωι] [πορευε]σθαι εγενετ̣ο αυτον ε[γγιζειν] [τηι] [δαμασκωι] [εξαιφνης] [τε] [περιηστραψ]εν αυτον φω̣ς απο του [ουρανου] 4 [και] [πεσων] [επι] [την] [γην] [ηκουσεν] [φων]ην λεγ[ου]σ̣[α]ν̣ α̣υ̣[τωι] [σαουλ] [σαουλ] [τι] [με] [διωκεις] 5 [ειπεν] [δε] [τις] [ει] [κε̅] [ο] δε̣ εγ̣ω̣ [ειμι] [ιη̅] [ον] [συ] [διωκεις] 6 [αλλα] [αναστηθι] [και] [εισελθε] [εις] [τ]ην̣ π̣[ολιν] [και] [λαληθησεται] [σοι] [ο] [τι] [σε] [δει] [ποιειν]

 

فالجزء الظاهر من العدد 36 هو

ι̣ τ̣ι υδωρ και φησιν ο ευνου̣

وباقي العدد غير ظاهر يكفي لوجود العدد والسطر التالي غير ظاهر كله

وبعد ذلك بسطر اخر يظهر

Κ̣α̣ι̣

ولكن يظهر في السطر الذي في المنتصف

φι

ειπεν δε ο φιλιππος ει πιστευεις εξ ολης της καρδιας εξεστιν αποκριθεις δε ειπεν πιστευω τον υιον του θεου ειναι τον ιησουν χριστον

ولو افترضنا ان العدد 37 فيه الاختصارات لكيريوس وثيؤس نجد ان المكان الخالي يكفي تماما لهذا العدد ولكن هذا دليل غير واضح ولا استطيع ان احتج به بقوة

 

وفعلا الجزء المحتوي علي العدد غير موجود بالمره فلا يمكن الاستشهاد بها كدليل

وفعلا هو غير موجود في السينائية والفاتيكانية والاسكندرية

 

4 المخطوطات الموجود بها العدد

ولكن العدد موجود في كم من المخطوطات اليوناني مثل

E القرن السادس

وايضا

36, 88c, 104, 307, 323, 453, 610, 629, 630, 945, 1678, 1739, 1877, 1891

واهم من ذلك وجودها في الكثير من المخطوطات اللاتينية القديمة

والترجمة اللاتينية القديمة التي تعود للقرن الثاني

Old latin

itdem , itp , itro , itt , itw , ite , itc , itl , itm , itr , itar , itph , itgig

وايضا الفلجاتا اللاتيني التي تعود للقرن الرابع vgcl vgmss

رغم عدم وجوده في بعض من مخطوطات الفلجاتا

ويوجد ايضا في الكثير من الترجمات الخري مثل

القبطيcopmae copG67

السرياني syrh

الاراميarm

الجوارجينيةgeo

الاثيوبيةethTH

Slav

قراءات الكنيسة مثل

l59 , l592 , l1178 , lAD

وهو في طقس المعمودية حتي الان احد الثلاث اسئلة هو الشهادة باسم يسوع هو ابن الله

فمن يقول ان ليس لها اصل اعتقد اني اثبت انه اخطأ

الفيصل

5 اقوال الاباء

والاقتباسات الحرفية واضحه وايضا الاقتباسات الضمنية تحتوي علي كلمات مثل اعلان الايمان الخصي الذي لايظهر الا في هذا العدد

فَقَالَ فِيلُبُّسُ: «إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ يَجُوزُ». فَأَجَابَ: «أَنَا أُومِنُ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ»

تكلم عن هذا العدد كل من

Irenaeus,

من اباء القرن الثاني

Saint Irenaeus (Greek: Εἰρηναῖος), (2nd century AD – c. 202)

so He opened not the mouth?” “But who shall declare His nativity? for His life shall be taken away from the earth.” [3501] [Philip declared] that this was Jesus, and that the Scripture was fulfilled in Him; as did also the believing eunuch himself: and, immediately requesting to be baptized, he said, “I believe Jesus Christ to be the Son of God.” [3502] This man was also sent into the regions of Ethiopia, to preach what he had himself believed, that there was one God preached by the prophets, but that the Son of this [God] had already made [His] appearance in human nature (secundum hominem), and had been led as a sheep to the slaughter; and all the other statements which the prophets made regarding Him.

ANF01 page 610

وترجمته

وايضا ايمان الخصي نفسه وطلب مباشرة ان يتعمد وقال ” انا اؤمن ان يسوع المسيح هو ابن الله “

اقتباس ضمني

Tertullian

Chapter IV.–The Primeval Hovering of the Spirit of God Over the Waters Typical of Baptism.

And accordingly it makes no difference whether a man be washed in a sea or a pool, a stream or a fount, a lake or a trough; [8564] nor is there any distinction between those whom John baptized in the Jordan and those whom Peter baptized in the Tiber, unless withal the eunuch whom Philip baptized in the midst of his journeys with chance water, derived (therefrom) more or less of salvation than others.

ANF03 page 991

والترجمه

فيما عدا حالة الخصي الذي عمده فليب في منتصف الرحلة مع فرصة وجود ماء

The same Hippolytus on the Seventy Apostles.

اقتباس ضمني

For although in the Acts of the Apostles [2099] the eunuch is described as at once baptized by Philip, because he believed with his whole heart, this is not a fair parallel. For he was a Jew, [2100] and as he came from the temple of the Lord he was reading the prophet Isaiah, and he hoped in Christ, although as yet he did not believe that He had come; while the other, coming from the ignorant heathens, began with a faith as mature as that with which few perhaps have finished their course.

ANF05 Page 406

وترجمته

والخصي الذي وصف انه تعمد مباشرة بواسطة فيلبس لانه امن بكل قلبه

Cyprian (258 AD)

Just as the Ethiopian eunuch, when he was returning from Jerusalem and reading the prophet Isaiah, and was in doubt, having at the Spirit’s suggestion heard the truth from Philip the deacon, believed and was baptized; and when he had gone up out of the water, the Spirit of the Lord took away Philip, and the eunuch saw him no more.

ANF05 page 983

وترجمته

مثل الخصي الحبشي الذي كان عائدا من اورشليم وكان يقراء اشعياء النبي وكان متحير , اقتاد الروح ان يستمع الي الحق من فيلبس , امن واعتمد

القديس اغسطينوس

Augustine (430 AD),

That same Philip, who had baptized the men, and the Holy Ghost had not come upon them, unless the Apostles had met together and laid their hands upon them, baptized the officer, that is, the eunuch of queen Candace, who had worshipped in Jerusalem, and returning thence was reading in his chariot Isaiah the Prophet, [3237] and understood it not. Philip being admonished went up to his chariot, explained the Scripture, unfolded the faith, preached Christ. [3238] The eunuch believed on Christ, and said when they came unto a certain water, “See water, who doth hinder me to be baptized? Philip said to him, Dost thou believe on Jesus Christ? He answered, I believe that Jesus Christ is the Son of God. Immediately he went down with him into the water.” [3239]

015 npnf106 Page 1209

الترجمة

فقال له فيلبس هل تؤمن بيسوع المسيح؟ فاجاب انا اؤمن بان يسوع المسيح هو ابن الله.

القديس اثانايسوس الرسولي

and the name ‘Catholic’ occurs at the beginning of the second century (Lightfoot’s note on Ign. Smyrn. 8); but the Gnostic and Montanist controversies compelled the Churches which held fast to the παράδοσις of the Apostles to close their ranks (episcopal federation) and to reflect upon their creed. The Baptismal Creed (Rom. x. 9, Acts viii. 37, Text. Rec., cf. 1 Cor. xv. 3–4)

The situation after the Council of Nicæa

NPNF2- 04

وغيرهم الكثير مثل شهادة العالم ريتشارد ولسون عن اقوال الاباء في هذا العدد

NEW TESTAMENT MANUSCRIPTS

by type of manuscript

curatore Richard Wilson

page

, Ambrosiaster (forth century),

Pacian (392 AD),

Ambrose (397 AD),

Theophylact (1077 AD)

وايضا شهادة الدكتور توماس هولاند لنفس اقوال الاباء

Crowned with Glory Dr Thomas Holland page 157

 

6 التحليل الداخلي

8: 26 ثم ان ملاك الرب كلم فيلبس قائلا قم واذهب نحو الجنوب على الطريق المنحدرة من اورشليم الى غزة التي هي برية

8: 27 فقام وذهب واذا رجل حبشي خصي وزير لكنداكة ملكة الحبشة كان على جميع خزائنها فهذا كان قد جاء الى اورشليم ليسجد

8: 28 وكان راجعا وجالسا على مركبته وهو يقرا النبي اشعياء

8: 29 فقال الروح لفيلبس تقدم ورافق هذه المركبة

8: 30 فبادر اليه فيلبس وسمعه يقرا النبي اشعياء فقال العلك تفهم ما انت تقرا

8: 31 فقال كيف يمكنني ان لم يرشدني احد وطلب الى فيلبس ان يصعد ويجلس معه

8: 32 واما فصل الكتاب الذي كان يقراه فكان هذا مثل شاة سيق الى الذبح ومثل خروف صامت امام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه

8: 33 في تواضعه انتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لان حياته تنتزع من الارض

8: 34 فاجاب الخصي فيلبس وقال اطلب اليك عن من يقول النبي هذا عن نفسه ام عن واحد اخر

8: 35 ففتح فيلبس فاه وابتدا من هذا الكتاب فبشره بيسوع

8: 36 وفيما هما سائران في الطريق اقبلا على ماء فقال الخصي هوذا ماء ماذا يمنع ان اعتمد

8: 37 فقال فيلبس ان كنت تؤمن من كل قلبك يجوز فاجاب وقال انا اؤمن ان يسوع المسيح هو ابن الله

8: 38 فامر ان تقف المركبة فنزلا كلاهما الى الماء فيلبس والخصي فعمده

8: 39 ولما صعدا من الماء خطف روح الرب فيلبس فلم يبصره الخصي ايضا وذهب في طريقه فرحا

 

ولنطبق قواعد الادلة الداخلية لنري هل هي في صالح العدد ام ضده

1 خطا الناسخ يميل الي اختصار العدد فالقراءه الطويله اصح

وهذا نراه واضح

2 خطأ الناسخ يميل الي جعل القراءه اصعب

وهذا ما يتضح ان القراءه اصبحت حاده

4 ما يتماشي مع اسلوب الكاتب هو صحيح

وهنا الكاتب القديس لوقا وياميز باسلوبه الواضح المسترسل الغير متغير وهذا ينطبق مع وجود العدد

5 يتناسب مع ايمان الكاتب وتعاليمه

وهذا ايضا ينطبق علي القاعده السابعه والثامنة وهي

7 العدد يتفق مع نفس تعبيرات الكاتب

8 توجد اعداد اخري للكاتب بنفس التعبير

ومعلمنا لوقا كرر مبدا الايمان قبل العماد في

اع 8: 12 ولكن لما صدقوا فيلبس وهو يبشر بالامور المختصة بملكوت الله وباسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالا ونساء.

اع 8: 13 وسيمون ايضا نفسه آمن.ولما اعتمد كان يلازم فيلبس.واذ رأى آيات وقوات عظيمة تجرى اندهش

اع 2: 38 فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس.

اع 2: 39 لان الموعد هو لكم ولاولادكم ولكل الذين على بعد كل من يدعوه الرب الهنا.

 

ولمبدا الايمان ان المسيح ابن الله معلمنا لوقا قال

اع 9: 20 وللوقت جعل يكرز في المجامع بالمسيح ان هذا هو ابن الله.

 

وترتيب الايمان ثم العماد اتي في

مر 16: 16 من آمن واعتمد خلص.ومن لم يؤمن يدن.

يو 5: 1 كل من يؤمن ان يسوع هو المسيح فقد ولد من الله.وكل من يحب الوالد يحب المولود منه ايضا.

1بط 3: 21 الذي مثاله يخلّصنا نحن الآن اي المعمودية لا ازالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح

ومبدا المعمودية باسم المسيح او باسم الاب والابن والروح القدس اتي كثيرا في

مت 28: 19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس.

أع8: 12 وَلكِنْ لَمَّا صَدَّقُوا فِيلُبُّسَ وَهُوَ يُبَشِّرُ بِالأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ اللهِ وَبِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، اعْتَمَدُوا رِجَالاً وَنِسَاءً.

والايمان بان المسيح هو ابن الله

مت 16: 16 فاجاب سمعان بطرس وقال انت هو المسيح ابن الله الحي.

يو 6: 68 فاجابه سمعان بطرس يا رب الى من نذهب.كلام الحياة الابدية عندك.

يو 6: 69 ونحن قد آمنّا وعرفنا انك انت المسيح ابن الله الحي.

يو 9: 35 فسمع يسوع انهم اخرجوه خارجا فوجده وقال له أتؤمن بابن الله.

يو 9: 36 اجاب ذاك وقال من هو يا سيد لأومن به.

يو 9: 37 فقال له يسوع قد رأيته والذي يتكلم معك هو هو.

يو 9: 38 فقال أومن يا سيد.وسجد له

يو 11: 27 قالت له نعم يا سيد.انا قد آمنت انك انت المسيح ابن الله الآتي الى العالم

يو 20: 31 واما هذه فقد كتبت لتؤمنوا ان يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم اذا آمنتم حياة باسمه

1يو 4: 15 من اعترف ان يسوع هو ابن الله فالله يثبت فيه وهو في الله.

1يو 5: 5 من هو الذي يغلب العالم الا الذي يؤمن ان يسوع هو ابن الله

1يو 5: 10 من يؤمن بابن الله فعنده الشهادة في نفسه.من لا يصدق الله فقد جعله كاذبا لانه لم يؤمن بالشهادة التي قد شهد بها الله عن ابنه.

1يو 5: 11 وهذه هي الشهادة ان الله اعطانا حياة ابدية وهذه الحياة هي في ابنه.

1يو 5: 12 من له الابن فله الحياة ومن ليس له ابن الله فليست له الحياة

1يو 5: 13 كتبت هذا اليكم انتم المؤمنين باسم ابن الله لكي تعلموا ان لكم حياة ابدية ولكي تؤمنوا باسم ابن الله.

وبهذا اوضحت انه نفس الاسلوب والفكر للقديس لوقا وايضا روح الانجيل

ونقطه مهمة جدا وهي لو هذا العدد غير موجود فاين اجابة سؤال الخصي الحبشي لفيلبس (ماء ماذا يمنع ان اعتمد)؟ فهل صمت فيلبس ولم يقول شيئا؟

وهذا ايضا يؤكد ان العدد اصلي

والان بعد ان اوضحت اصالة العدد يتبقي سؤال مهم جدا وهو لماذا حذف

 

7 سبب الحذف

يقول الدكتور ج الكسندر في تعليقه علي سفر الاعمال انه في نهاية القرن الثالث اصبح من المعتاد تاخير معمودية العابرين المسيحيين للتاكد من انهم فهموا بالحقيقه مسؤلياتهم من اتجاه المسيح وانهم غير متمسكين باي ايمان مخالف منتشر في ذلك الوقت. هناك احتمال كبير ان يكون النساخ الذبن كانوا يؤمنون ان المعمودية لا تجب ان تكون مباشره بعد العبور قد اخفوا هذا العدد من النسخ وهذا يفسر سبب اختفاؤه من الكثير من النسخ اليوناني التي اتت بعد القرن الثالث

 

وطبعا بسبب حفظ الانجيل ظلت القراءه موجوده في بعض المخطوطات اليوناني وايضا المخطوطات اللاتيني القديمة وطبعا من الواضح ان القراءه اقدم من القرن السادس كما يدعي البعض

 

8 المعني الروحي

من تفسير ابونا انطونيوس فكري

آيات (26-28):

ثم أن ملاك الرب كلم فيلبس قائلا قم واذهب نحو الجنوب على الطريق المنحدرة من أورشليم إلى غزة التي هي برية. فقام وذهب وإذا رجل حبشي خصي وزير لكنداكة ملكة الحبشة كان على جميع خزائنها فهذا كان قد جاء إلى أورشليم ليسجد. وكان راجعا وجالسا على مركبته وهو يقرا النبي اشعياء.

غزة التى هى برية= هناك غزة قديمة خربها المكابيون سنة 93 ق.م وهى بعيدة عن البحر. ولما أعيد بناؤها بنوها على البحر. وكانت غزة الجديدة تبعد عن القديمة 2.5 ميل. وقوله التى هى برية يشير للقديمة المخربة. وكانت غزة القديمة هى التى توجد على طريق مصر الذى أتى منه الخصى الحبشى. وهنا نرى ملاك يرشد فيلبس للعمل المكلف به بل بعد أن ينهى مهمته سيخطفه الروح ويعود به، وهذا ما حدث مع إيليا فقط 1 مل 12: 18 ونلاحظ أهمية الدور الإنسانى فالملاك لم يشرح للخصى مباشرة بل أتى له بفيلبس. وكان ملك الحبشة يُقَدَّسْ كإله ولا يتدخل فى السياسة فهو شخصية روحية. والذى يحكم البلاد هى الملكة الأم وكان لقبها الدائم لكل الملكات هو كنداكة. وكانت الحبشة تبدأ من النوبة. وكان هذا الخصى وزيراً للمالية. وهو يهودى مهتم بدراسة التوراة حتى وهو مسافر فى مركبته. وهذا يوضح أن اليهودية كانت متأصلة فى الحبشة. ونرى أن الروح القدس يُلهم الوزير الحبشى أن يقرأ فى سفر إشعياء ثم يأمر فيلبس أن يرافقه ليشرح له ما عسر عليه فهمه وذلك لتؤمن نفس واحدة بالمسيح. فالله يهتم بنا نفساً نفساً. وقد يكون هذا الوزير مبشراً للحبشة.

 

خصى= تعنى مركزاً سامياً ولم يكن شرطاً أن يكون كذلك.

آيات (29-35):

فقال الروح لفيلبس تقدم ورافق هذه المركبة. فبادر إليه فيلبس وسمعه يقرا النبي اشعياء فقال العلك تفهم ما أنت تقرا. فقال كيف يمكنني أن لم يرشدني أحد وطلب إلى فيلبس أن يصعد ويجلس معه. وأما فصل الكتاب الذي كان يقراه فكان هذا مثل شاة سيق إلى الذبح ومثل خروف صامت أمام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه. في تواضعه انتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لان حياته تنتزع من الأرض. فأجاب الخصي فيلبس وقال اطلب إليك عن من يقول النبي هذا عن نفسه أم عن واحد أخر. ففتح فيلبس فاه وأبتدأ من هذا الكتاب فبشره بيسوع.

 

ربما توقفت المركبة بتدبير من الروح القدس ليركب فيلبس المركبة لاحظ أنه لمجرد تفكير الخصى فى معنى الأيات يرسل الله فيلبس له ليشرح المعنى ويقيناً لو رفع رئيس الكهنة اليهودى رأسه للسماء ليتساءل من هو المسيح لأجابه الله، وكل من يبحث عن الحق يستجيب له الله. وسمعه يقول= كانوا قديماً يقرأون بصوت عال حتى لو فى غرفهم الخاصة. وقد ورد فى إعترافات اغسطينوس عبارة تقول أنه يتعجب على القديس امبروسيوس كيف يقرأ وهو صامت.

 

وهذا الفصل الذى كان يقرأه الخصى الحبشى حيَّر اليهود وما زال يحيرهم عمن هو هذا الخروف المذبوح

 

وكان هذا الإصحاح لا يُفهم قبل الصليب. وصار واضحاً بعد الصليب. غامضاً لمن أنكر الصليب ورفض المصلوب كاليهود. والمعمدان أخر أنبياء العهد القديم قال عن المسيح حمل الله الذى يرفع خطية العالم يو 29: 1

 

إنتزع قضاؤه= أى خسر قضيته إذ حكم عليه الرؤساء بالصلب.

من تواضعه= أى فى حال وجوده فى الجسد لم يجد من ينتصر له فى القضاء.

وجيله من يخبر به= تعنى أن من رأى المسيح وهو يتألم على الصليب هل يمكن أن يتخيل أحد أن هذا هو المسيح وأنه ابن الله وأنه سيقوم ليجلس فى مجد أبيه وعن يمين الله وأنه سيؤسس كنيسته التى هى جسده وستشمل كل العالم ويعطيها مجده ويغفر خطاياها، هل كان احد يتصور ان تكون كنيسته بكل هذا الحجم.

آيات (36-37):

وفيما هما سائران في الطريق اقبلا على ماء فقال الخصي هوذا ماء ماذا يمنع أن اعتمد. فقال فيلبس أن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز فأجاب وقال أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله.

من المؤكد أن فيلبس شرح للخصى أن المعمودية هى موت وقيامة مع المسيح ولننال القيامة الثانية فى المجد، ولننال غفران خطايانا. فطلبها إذ رأى ماء. ولا معمودية بدون إيمان، لذلك أعلن الخصى إيمانه.

آيات (38-39):

فأمر أن تقف المركبة فنزلا كلاهما إلى الماء فيلبس والخصي فعمده. ولما صعدا من الماء خطف روح الرب فيلبس فلم يبصره الخصي أيضا وذهب في طريقه فرحا.

لاحظ فرح الخصى. فهذا دليل عمل الروح القدس، كما عمل فى أهل السامرة. ولكن الكتاب لم يذكر أنه نال موهبة الروح القدس، فهذه ليست من إختصاص فيلبس. ولكن الروح القدس الذى دبر كل هذا لأجل الخصى من المؤكد انه دبر بعد ذلك وضع اليد، فالله لا يترك عمله ناقصاً. ولما صعدا= فالمعمودية بالتغطيس. ولاحظ أهمية المعمودية فلم يكتفى بالإيمان.

 

9 الملخص العام

رغم ان اقدم مخطوطه يونانية يوجد بها العدد هي المخطوط اي من القرن السادس ولكن وجوده في المخطوطات اللاتينية القديمة وهذه الترجمه تعود للقرن الثاني تؤكد انه اقدم من ذلك بكثير وايضا شهادة اباء الكنيسة من القرن الثاني مثل ارينيؤس وكبريان وغيرهم من الاباء الذي اقتبسوها نصا يؤكد اصالتها وقدمها وايضا التحليل الداخلي واتفاقها في فكرة شهادة الايمان اولا ثم العماد وايضا اسلوب القديس لوقا وايضا اتفاقه مع روح الانجيل في الشهادة ان المسيح هو ابن الله وايضا هو يوضح اجابة فيلبس للخصي الحبشي

NEW TESTAMENT MANUSCRIPTS by type of manuscript curatore Richard Wilson

Crowned with Glory Dr Thomas Holland page 157

[2] Metzger, A Textual Commentary On The Greek New Testament, 315-316.

[3] J. A. Alexander, The Acts Of The Apostle (New York: Scribner, 1967), vol. 1, 349-350.

[4] Against Heresies: I 1: 433.

[5] Treatise 12: 3: 43.

Anti-Nicene, Nicene Post-Nicene Fathers

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: