مـــدونـــة الأوهـــام الإســلامـــيــــة

{ فَلْيَعْلَمْ أَنَّ مَنْ رَدَّ خَاطِئًا عَنْ ضَلاَلِ طَرِيقِهِ، يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا }يعقوب 20:5

السيف البتار يقول ” الله يتحدى ” والرب معنا يقول ” قبلنا التحدي ” الرد على موضوع الله يتحدى رب البايبل

Posted by الرب معنا في 05/11/2010


السيف البتار يقول ” الله يتحدى ” والرب معنا يقول ” قبلنا التحدي “
(1)


سؤال في الصميم قبل السلام والكلام ” هل الله تبعكم موجود لكي يتحدى أحد …؟! ”
الله تبعكم هذا وثني صنم لا وجود له أقرأ :

الله الإسلامي الوثني هو نفسه إله القمر

وهذا يهمك ايضاً لتكملة سلسلة المسلمين الوثنينين :

الإسلام هو دين وثني مية بالمية طقوس وعادات وإله وكل شيء في الإسلام هو وثني

سلام رب المجد مع الجميع

بعد غياب طويل وقبل الرجوع قررت أن أصفع أحد المُدلسين كبداية للرجوع لصفحات الصفع الإسلامي عفواً الحوار الإسلامي ….

منذوا أيام قليلة قال لي أحد الأخوة عن يعفورة من فصيلة النعجة لأن الكل مركوب أسمها “أنا جيت” في منتدى مسيحي تجادل حول عيوشة الحائض وكيف كان تنكر أن محمد كان يضاجع الحائض !!

وموضوع أخر حول المرأة التي وصفت محمد بالسوقي
فقررت أن أعلمها درساً لن تنساه بحياتها فدخلت وقمت بالواجب وزيادة فكالعادة الشتم من جراء الصفع
وهكذا كان ردي عليه :

 

اقتباس:

 

سلام من رب السلام وملكه يسوع المسيح ها أنا عُدت فقط للرد على أتباع المُدلس الكبير محمد
يقول المثل ياأحبائي ” إن كان رب البيت بالدف ضارباً فشيم أهل البيت الرقص
يعني أذا كان محمد دلس التاريخ فكيف سيكون أتباعه …؟!!
هذا العبيط المُدلس يحاول بشتى الطرق أخراج أمه وأمهات المسلمين جميعاً من الحقارات التي نسبها لهم محمد في أقواله الخبيثة , فلا لهم سبيل غير التدليس وأصغر مثال على هذا التدليس الذي دفن رأسه بالرمل وقتها ونقل لنا هذا : ـــــــــــــــــــــــ

اقتباس:
من معانى المباشرة فى المعاجم العربية نرى ما يلى 

فى لسان العرب يقول عن المباشرة

 

 

وفي الحديث: أَنه كان يُقَبِّلُ ويُباشِرُ وهو صائم؛ أَراد بالمباشَرَةِ المُلامَسَةَ وأَصله من لَمْس بَشَرَةِ الرجل بَشَرَةَ المرأَة،
وايضا فى لسان العرب ومُباشَرَةُ المرأةِ: ملامستُها.

ـــــــــــــــــــــــــــ لسان العرب …؟!! ربنا يقطع لسانكم يامُدلسين هذا المدلس نقل الجملة التي قبلها بجملة واحدة التالي : وباشَرَ الرجلُ امرأَتَهُ مُباشَرَةً وبِشاراً: كان معها في ثوب واحد فَوَلَيِتْ بَشَرَتُهُ بَشَرَتَها. وقوله تعالى: ولا تُباشِرُ وهُنَّ وأَنتم عاكفون في المساجد؛ معنى المباشرة الجماع، وكان الرجل يخرج من المسجد، وهو معتكف، فيجامع ثم يعود إِلى المسجد. 

رابط لكشف المدلس من هنا :

http://www.baheth.info/all.jsp?term=????????
أذاً يامُدلس المباشرة تعني الجماع فلماذا لم تنقلها كما جائت ..؟!!
وحتى الملامسة والمفاخذة ليست زنى يامسلم يامدلس …؟!!
المهم شوف معي كمان (مقاييس اللغة)

فأمّا المُباضَعَة التي هي المباشَرَة فإنّها من ذلك، لأنّها مُفاعَلةٌ من البُضْعِ، وهو من حَسَن الكِنايات.قال الأصمعيّ: باضَعَ الرّجُلُ امرأتَه، إذا جامَعَها، بِضَاعاً. شفت يايعفور …؟!! طيب خليكي معي ولاتسرح وتلتهي بحك رأسك , نعود الى لسان الجرب : 

وفي حديث عائشة: جاء رجل إلى رسول اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، فقال: إني رجل مِقْرافٌ للذنوب أَي كثير المباشرة لها، ومِفْعالٌ من أَبنية المبالغة.

شو …؟!! أقرأ جيداً : 

إني رجل مِقْرافٌ للذنوب أَي كثير المباشرة لها،

شفت يامسلم ألسنة الجرب كيف يوقعون أنفسهم دائماً في مأذق ..؟!! رأينا أن المباشرة تعني المجامعة او بالاحرى المضاجعة إلا في تدليس واحد على رسول اللات صلى اللات عليه وسلكه بالمسالك البولية روح خدلك كوب بول بعير طازج على سنة اللات ورزوله ولما تصحى راجعلك بالجزمة القديمة , وليه القديمة ..؟ لأن معنديش غيرها قولة عادل أمام . وهذا أهداء لك : 

1 – كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر إحدانا أن تتزر وهي حائض ثم يضاجعها

الراوي: عائشة المحدث: الطحاوي – المصدر: شرح معاني الآثار – الصفحة أو الرقم: 3/36
خلاصة حكم المحدث: صحيح
ردً على كلامك :

اقتباس:
شفت انت بقا ان النبى مجامعش حائض



سلملي على ستك الحائض المنكوحة .

وبالنسبة للموضوع الآخر كان يقول :

 

اقتباس:

 

فهى كانت زوجته , و هذة هى النقطة الأولى التى أردنا اثباتها
زوجته يامحترم زوجته

وصراحاً لا أعلم لو فرضنا أنها زوجته مع العلم أنها ليست زوجته بل فرضية فقط , هل يصح وصفها له بالسوقي ..؟

أليكم ردي الي صفعته للهذا المدلس :

 

اقتباس:

 

يعفور أو يعفورة شوفي معاي الحديث والشرح التفاسير التي تطالبوننا بها :
صحيح البخاري – الطلاق – من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق 

حديث 4853

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن غسيل ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة بن أبي أسيد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أسيد ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏خرجنا مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى انطلقنا إلى ‏ ‏حائط ‏ ‏يقال له الشوط حتى انتهينا إلى ‏ ‏حائطين ‏ ‏فجلسنا بينهما فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اجلسوا ها هنا ودخل وقد أتي ‏ ‏بالجونية ‏ ‏فأنزلت في بيت في نخل في بيت ‏ ‏أميمة بنت النعمان بن شراحيل ‏ ‏ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال هبي نفسك لي قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال ‏ ‏قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏اكسها ‏ ‏رازقيتين ‏ ‏وألحقها بأهلها ‏ 

‏وقال ‏ ‏الحسين بن الوليد النيسابوري ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏عباس بن سهل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وأبي أسيد ‏ ‏قالا ‏ ‏تزوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أميمة بنت شراحيل ‏ ‏فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر ‏ ‏أبا أسيد ‏ ‏أن يجهزها ويكسوها ثوبين ‏ ‏رازقيين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن أبي الوزير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏حمزة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏وعن ‏ ‏عباس بن سهل بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏بهذا ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري
‏قوله ( هبي نفسك لي إلخ ) ‏
‏السوقة بضم السين المهملة يقال للواحد من الرعية والجمع , قيل لهم ذلك لأن الملك يسوقهم فيساقون إليه ويصرفهم على مراده , وأما أهل السوق فالواحد منهم سوقي , قال ابن المنير : هذا من بقية ما كان فيها من الجاهلية , والسوقة عندهم من ليس بملك كائنا من كان , فكأنها استبعدت أن يتزوج الملكة من ليس بملك , وكان صلى الله عليه وسلم قد خير أن يكون ملكا نبيا فاختار أن يكون عبدا نبيا تواضعا منه صلى الله عليه وسلم لربه . ولم يؤاخذها النبي صلى الله عليه وسلم بكلامها معذرة لها لقرب عهدها بجاهليتها , وقال غيره يحتمل أنها لم تعرفه صلى الله عليه وسلم فخاطبته بذلك , وسياق القصة من مجموع طرقها يأبى هذا الاحتمال , نعم سيأتي في أواخر الأشربة من طريق أبي حازم عن سهل بن سعد قال ” ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم امرأة من العرب , فأمر أبا أسيد الساعدي أن يرسل إليها فقدمت , فنزلت في أجم بني ساعدة , فخرج النبي صلى الله عليه وسلم حتى جاء بها فدخل عليها فإذا امرأة منكسة رأسها , فلما كلمها قالت : أعوذ بالله منك , قال : لقد أعذتك مني . فقالوا لها أتدرين من هذا ؟ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك . فإن كانت القصة واحدة فلا يكون قوله في حديث الباب ألحقها بأهلها ولا قوله في حديث عائشة الحقي بأهلك تطليقا , ويتعين أنها لم تعرفه . وإن كانت القصة متعددة ولا مانع من ذلك فلعل هذه المرأة هي الكلابية التي وقع فيها الاضطراب . وقد ذكر ابن سعد بسند فيه العزرمي الضعيف عن ابن عمر قال ” كان في نساء النبي صلى الله عليه وسلم سنا بنت سفيان بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن كلاب , قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا أسيد الساعدي يخطب عليه امرأة من بني عامر يقال لها عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رؤاس بن كلاب بن ربيعة بن عامر , قال ابن سعد : اختلف علينا اسم الكلابية فقيل فاطمة بنت الضحاك بن سفيان وقيل عمرة بنت يزيد بن عبيد وقيل سنا بنت سفيان بن عوف وقيل العالية بنت ظبيان بن عمرو بن عوف , فقال بعضهم هي واحدة اختلف في اسمها , وقال بعضهم بل كن جمعا ولكن لكل واحدة منهن قصة غير قصة صاحبتها ” . ثم ترجم الجونية فقال : أسماء بنت النعمان . ثم أخرج من طريق عبد الواحد بن أبي عون قال ” قدم النعمان بن أبي الجون الكندي على رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلما فقال : يا رسول الله ألا أزوجك أجمل أيم في العرب , كانت تحت ابن عم لها فتوفي وقد رغبت فيك ؟ قال : نعم . قال : فابعث من يحملها إليك . فبعث معه أبا أسيد الساعدي . قال أبو أسيد فأقمت ثلاثة أيام ثم تحملت معي في محفة فأقبلت بها حتى قدمت المدينة فأنزلتها في بني ساعدة , ووجهت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بني عمرو بن عوف فأخبرته ” الحديث . قال ابن أبي عون : وكان ذلك في ربيع الأول سنة تسع . ثم أخرج من طريق أخرى عن عمر بن الحكم عن أبي أسيد قال ” بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الجونية فحملتها حتى نزلت بها في أطم بني ساعدة , ثم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته , فخرج يمشي على رجليه حتى جاءها ” الحديث . ومن طريق سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى قال : اسم الجونية أسماء بنت النعمان بن أبي الجون , قيل لها استعيذي منه فإنه أحظى لك عنده , وخدعت لما رئي من جمالها , وذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم من حملها على ما قالت فقال : إنهن صواحب يوسف وكيدهن . فهذه تتنزل قصتها على حديث أبي حازم عن سهل بن سعد , وأما القصة التي في حديث الباب من رواية عائشة فيمكن أن تنزل على هذه أيضا فإنه ليس فيها إلا الاستعاذة , والقصة التي في حديث أبي أسيد فيها أشياء مغايرة لهذه القصة , فيقوى التعدد , ويقوى أن التي في حديث أبي أسيد اسمها أميمة والتي في حديث سهل اسمها أسماء والله أعلم . وأميمة كان قد عقد عليها ثم فارقها وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط . ‏ 

وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط

وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط
وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط
وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط
وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط
وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط
‏قوله ( فأهوى بيده ) ‏
‏أي أمالها إليها . ووقع في رواية ابن سعد ” فأهوى إليها ليقبلها , وكان إذا اختلى النساء أقعى وقبل ” وفي رواية لابن سعد ” فدخل عليها داخل من النساء وكانت من أجمل النساء فقالت : إنك من الملوك فإن كنت تريدين أن تحظي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا جاءك فاستعيذي منه ” ووقع عنده عن هشام بن محمد عن عبد الرحمن بن الغسيل بإسناد حديث الباب ” إن عائشة وحفصة دخلتا عليها أول ما قدمت فمشطتاها وخضبتاها , وقالت لها إحداهما : إن النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه من المرأة إذا دخل عليها أن تقول أعوذ بالله منك ” .
المحيط
السُّوقِيُّ : المنسوب إلى السوق أو السُّوقَةِ/ شيءُ سوقيٌّ، أي غير جيِّد الصُّنع/ كلامٌ سوقيٌّ؛ أي غير مُهذَّب.
http://lexicons.sakhr.com/openme.asp?fileurl=/html/1067677.html

سلملي على حمادة

وهذه لم يعقد عليها بل جاء ليخطبها فقط

 

 

فقالوا لها أتدرين من هذا ؟ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك
جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك 

جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك

جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك
جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك
جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك
جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك
جاء ليخطبك , قالت كنت أنا أشقى من ذلك

 

بعد الصفع أتضح لي أنها ليست يعفورة بل هو اليعفور ” السيف البتار” المُدلس الجاهل صاحب كلمة “اليسوع” بدل” يسوع” !!!

وإليكم أحد فضائحه على يد الحبيب آنسر :
http://www.christian-dogma.com/vb/sh…ad.php?t=10137

كيف عرفته ؟
منذوا دخولي صفحة الحوار تفاجئت بتوقيعها او توقيعه للمخنث المتخفي في زي أمرأة يقول فيه :

 

اقتباس:

 

الله يتحدى 

إن كان سيدنا محمد صلعم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
(ارميا 23:-40-34)،(تث 18:20)

 

طبعاً بدون رابط فعرفت أنه موضوع لأحد المدلسين ولكني ظننت أن جديد وأستاطعوا تكذيب جميع الدلائل القرآنية التي تكذب رسول النكاح محمد وتدل على أنه كذاب وأستطاعوا أيضاً تفنيد عقاب يهوى للأنباء الكذبة !!

فقررت الذهاب للمرحاض الذي يعيش فيه هذا المُدلس … ومنذوا دخولي أول موضوع وجته الموضوع المطلوب في توقيعه , فذهبت للرابط فوجته قديم جداً !!

 

 

ولكن لماذا يضعه في توقيعه بعد أن أثبتنا للجميع أن ربنا القدير أهلك محمد بأبشع ميتا تليق بالأنبياء الكذبة…؟!!

على جميع الأحوال سأرد على كل حرف كتبه هذا اليعفور وستكون هذه بداية لسلسلة كشف الإسلام والمسملين وتدلسياتهم لذلك أقول للجميع تهيئوا وهيئوا قفاكم فالصفع قادم على قفاكم من قاهركم الرب معنا …

جهزت قفاك ياسيف الفشار ياتابع النبي الجبان المبصوق في وجهه…؟!! 

نعم مبصوق في وجهه أقرأوا :

أخرج ابن مردويه والضياء في المختارة عن ابن عباس قال‏:‏ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي آية أنزلت من السماء أشد عليك‏؟‏ فقال ‏”‏كنت بمنى أيام موسم واجتمع مشركوا العرب وافناء الناس في الموسم، فنزل علي جبريل فقال ‏{‏يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس‏}‏ قال‏:‏ فقمت عند العقبة، فناديت‏:‏ يا أيها الناس من ينصرني على ان أبلغ رسالة ربي ولكم الجنة، أيها الناس قولوا لا إله إلا الله، وأنا رسول الله اليكم، وتنجحوا ولكم الجنة‏.‏ قال‏:‏ فما بقي رجل ولا امرأة ولا صبي إلا يرمون علي بالتراب والحجارة، ويبصقون في وجهي ويقولون‏:‏ كذاب صابئ، فعرض علي عارض فقال‏:‏ يا محمد، ان كنت رسول الله فقد آن لك أن تدعو عليهم كما دعا نوح على قومه بالهلاك‏.‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، وانصرني عليهم ان يجيبوني إلى طاعتك، فجاء العباس عمه فأنقذه منهم وطردهم عنه، قال‏:‏ الأعمش فبذلك تفتخر بنو العباس، ويقولون‏:‏ فيهم نزلت ‏{‏انك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء‏}‏ ‏(‏القصص الآية 56‏)‏ هوى النبي صلى الله عليه وسلم أبا طالب، وشاء الله عباس بن عبد المطلب‏”‏‏.‏

رابط البصق من هنا : 

http://www.al-eman.com/islamlib/view…ID=248&CID=143

طيب يلا نبدأ بطحن كلامه وصفعه وتبيان جهله بكتبهم المؤلفة وبكتابنا المقدس ….
يقول اليعفور :
اقتباس:

الله عز وجل يتحدى رب البايبل
رسول الله كانت رسالته لمدة 23 عام
سفر ارميا يتحدى الأنبياء الكذبة بالإصحاح 23

بداياً دعونا نُصفق للمسلم لأنه أقر بأن الله ليس هو نفسه إلهنا المحب العادل يهوى وهذا ماأثبنتاه هنا :
الله الإسلامي الوثني هو نفسه إله القمر

وبنفس الوقت نقول للمسلم شكراً لك لصفع مؤلف قرآنك الذي قال في حكاية فرعون “آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل ” ولم يعترض قرآنك ومحمدك وجبريله على هذا الكلام أي أنه لا إله إلا إله إسرائيل يهوى

أقرأ :

قال الإمام أحمد بن حنبل رحمة الله 1309 حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس قال قال رسول الله لما قال فرعون آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل قال قال لي جبريل لو رأيتني وقد أخذت من حال البحر فدسسته في فيه مخافة أن تناله الرحمة ورواه الترمذي

إذاً كما رأينا القرآن يقر أن رب إسرائيل هو الرب الحقيقي !!

ورب إسرائيل هو يهوى الرحوم بأعتراف جبريلكم الذي عمل أعمال الشياطين ودس الطين في فم فرعون خوفاً من أن تناله الرحمة من رب الرحمة يهوى إله إسرائيل !!
ويقول مُعترفاً بعدل إلهنا الذي هلك كل الأنبياء الكذبة كما توعد لهم ولكن طبعاً لايخفاكم تدليس المسلمين وخصوصاً على مُعلمنا بولس الرسول (شاول) الذي رموا كتبهم بعرض الحائط التي تعترف بأن بولس رسول المسيح وهو من أحد تلاميذه الجبارين والدليل هنا :
وموضوعين هنا :
وطبعاً لايفوتون فرصة لشتمنا كالعادة و اللبيب من الأشارة يفهم …!
المهم يقول تابع النبي الشتام :
اقتباس:

إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً
فلماذا لم يعاقبه الرب ؟ أم أن الرب كاذب ؟
والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ * 

وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى(ارميا 23:-40-34)


وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
كلما قرأ مسيحي هذا التحدي قال : وهل يجب على الله ان يعاقب كل انسان حال حياته على الارض
وكلما اقرأ هذه الجملة أضحك من كم الجهل والخزي والضعف والفشل الذي وصلت إليه المسيحية ورب العهدين القديم والجديد .

على حسب ما جاء بالعهدين القديم والجديد وجدنا أن ربه عاقب أنبيائه وأهل بيتهم بأبشع وأقذر ما يمكن أن يقال ، فكيف يعاقب نبي حقيقي ولا يعاقب نبي كاذب ليؤجله للآخرة وتركه ينشر رسالته لمدة 23 عاما وأصبح معتنقين هذا الدين حوالي 1400 مليون مسلم ؟

ولو كان الرب لا يعاقب كل إنسان حال حياته ، فلماذا عاقب الرب :
1) آدم وحواء بطردهم من جنة عدن وموتا يموت ؟ 

2) لماذا عاقب الرب الأرض بمن عليها بالطوفان في عهد نوح ؟

3) لماذا عاقب الله داود بقوله ( قيم عليك الشر من بيتك و اخذ نساءك امام عينيك و اعطيهن لقريبك فيضطجع مع نسائك في عين هذه الشمس ) ، فزنا (امنون ) ابن داود باخته (ثامار) ؟
4) لماذا عاقب الرب شاول بالقتل وفصل رأسه عن جسده ؟
5) لماذا عاقب الرب “يفتاح” بذبح ابنته العذراء وهي حية كنذور له ؟ 

6) لماذا عاقب الرب اهل بيت شاول وصلب سبعة رجال أبرياء ؟

7) لماذا عاقب الرب شاول وبغته بروح رديئة بدلا من روح الرب ؟

 

بغض النظر عن صحة أستشهاداته بالكتاب المقدس والتدليسات التي قالها والتي سنرد عليها لاحقاً نقول للمسلم :
من قال لك ياعزيزي أن ربنا لم يهلك محمد وأماته شر ميتى وأبشع من البشاعة …؟!!
ضحكوا عليك وقالولك لم يعاقبه وطبعاً تملك الدليل (والدليل قالولوا !)
أنظر يازميل كيف مات محمدك النبي الكذاب :
2 – كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ، ولا يأكل الصدقة ، زاد : فأهدت له يهودية بخيبر شاة مصلية سمتها ، فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها ، وأكل القوم ، فقال : ارفعوا أيديكم فإنها أخبرتني أنها مسمومة . فمات بشر بن البراء بن معرور الأنصاري ، فأرسل إلى اليهودية : ما حملك على الذي صنعت ؟ قالت : إن كنت نبيا لم يضرك الذي صنعت ، وإن كنت ملكا أرحت الناس منك . فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتلت . ثم قال في وجعه الذي مات فيه . مازلت أجد من الأكلة التي أكلت بخيبر ، فهذا أوان قطعت أبهري.
الراوي: أبو سلمة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 4512
خلاصة الدرجة: حسن صحيح

أيضاً :

1 – كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مرضه الذي مات فيه : ( يا عائشة ، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر ، فهذا أوان وجدت إنقطاع أبهري من ذلك السم ) .

 

الراوي: عائشة المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 4428

خلاصة الدرجة: صحيح

أيضاً :

1مازالت أكلة خيبر تعاودني كل عام ، حتى كان هذا أوان قطع أبهري.

الراوي: عائشة و أبو هريرة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 5629

خلاصة الدرجة: صحيح

فها هو محمدك مات مسموم شر ميتا

لاتذهب يازميل لم تنتهي هكذا نهايته المعفنى هذا النبي الكذاب الذي أضل الملايين , بل عفن وطلعت ريحته وبقي متل الكلاب المشلوحة بالارض ولم يلتكش به أحد ثم قبروه عندما شاهدو محمد و قد انتفخ بطنه واصابعه انثنت وبدأت العفونة تدب في جسده جاء العباس وقال لهم ادفنوا صاحبكم
لأنهم اعتقدوا بأنه سيقوم من بين الأموات ويرجع ليذبح ويقتل ويقطع أيدي وأرجل الكفار ، ويقطع لسان كل من يدعي أنه مات يعني ظنوا محمد كعيسى , ولكن بعد أن عرفوا الحقيقة جاء العباس وقال لهم ادفنوا صاحبكم (ما عدا عمر الذي أصر على أنه لم يمت) وألف أبو بكر آية (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل) ، ولم يكن أحد قد سمعها من قبل حتى عمر ، وقال من كان يعبد محمد فمحمد قد مات
نعم يازميل هكذا كتبكم تقول

أقرأ :

قال علي بن خشرم: حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله البهي أن أبا بكر الصديق جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فأكب عليه فقبله وقال: بأبي وأمي ما أطيب حياتك وميتتك ثم قال البهي: وكان ترك يوماً وليلة حتى ربا بطنه وانثنت خنصراه قال ابن خشرم: فلما حدث وكيع بهذا بمكة اجتمعت قريش وأرادوا صلب وكيع ونصبوا خشبة لصلبه فجاء سفيان بن عيينه فقال لهم: الله الله هذا فقيه أهل العراق وابن فقيهه وهذا حديث معروف قال سفيان: ولم أكن سمعته إلا أني أردت تخليص وكيع.
سير أعلام النبلاء لالذهبي الصفحة 1059

أيضاً :

أخبرنا أبو منصور بن خيرون، أخبرنا إسماعيل بن مسعدة، أخبرنا حمزة بن، يوسف، أخبرنا أبو أحمد بن عدي قال: قال يحيى بن معين، حدّثنا قتيبة، حدَثنا وكيع، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن عبد الله، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مات لم يدفن حتى ربا بطنه وانتشرت خنصراه. قال قتيبة: حدث بهذا الحديث وكيع وهو بمكة، وكانت سنة حج فيها الرشيد فقدموه إليه، فدعا الرشيد سفيان بن عيينة، وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد، فأما عبد المجيد فقال: يجب أن يقتل هذا، فإنه لم يرو هذا إلا وفي قلبه غش للنبي صلى الله عليه وسلم.
فسأل الرشيد سفيان بن عيينة فقال: لا يجب عليه القتل رجل سمع حديثاً فرواه، لا يجب عليه القتل، إن المدينة شديدة الحر، توفي النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين، فنزل إلى قبره ليلة الأربعاء لأن القوم كانوا في صلاح أمة محمد صلى الله عليه وسلم، واختلفت قريش الأنصار، فمن ذلك تغيّر.
قال قتيبة: فكان وكيع إذا ذكر له فعل عبد المجيد قال: ذلك رجلٌ جاهل، سمع حديثاً لم يعرف وجهه، فتكلم بما تكلم.
توفي وكيع بفيد في هذه السنة وهو ابن ست وستين سنة.

المنتظم لابن الجوزي ، الجزء العاشر ، سنة سبع وتسعين ومائة ، ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر

أيضاً :

حدث وكيع عن ابن أبي خالد عن البهي: أن أبا بكر جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، فأكب عليه، فقبله، وقال: بأبي أنت وأمي، ما أطيب حياتك، وما أطيب ميتتك.
قال البهي: وكان النبي صلى الله عليه وسلم ترك يوماً وليلة حتى ربا بطنه. وانثنت خنصره.ولما حدث وكيع بهذا الحديث بمكة اجتمعت قريش، وأرادوا صلبه، ونصبوا خشبة ليصلبوه، فجاء سفيان بن عيينة، فقال: الله، الله، هذا فقيه أهل العراق، وابن فقيهه، وهذا حديث معروف. ثم قال ابن عيينة: لم أكن سمعت هذا الحديث إلا أني أردت تخليصه.
قال علي: وسمعت هذا الحديث من وكيع بعد ما أرادوا صلبه، فتعجبت من جسارته.
قال علي: وأخبرت عن وكيع أنه احتج، فقال: إن عدة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يمت، فأحب الله أن يريهم آية الموت، منهم عمر بن الخطاب.
مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ، ذكر من اسمه أحمد ، باب أسماء الرجال على حرف الواو

وهناك الكثير من هذه الأحاديث نختصر لكي لايمل القارئ ويتعب صاحبنا السيف الفشار من الصفع
فاصل
ـــــــــــــــــــــــــ
سؤال حشري معلش :
أنت تقول أن عدد المسلمين 1400 مليون !!!
هل لديك دليل …؟!!
وبعدين نجدكم ليل ونهار تكفرون الشيعة والصوفية ووووووالخ وتعتبروهم خارجين عن الإسلام وتقولون أنه ليسوا منكم لا بل يقول شيخ الإسلام أن اليهود والنصارى أخف وطئ من الشيعة فكيف تشركهم في العدد …؟!
ـــــــــــــــــــــــ

الأن لأننا حفظنا عقول المتأسلمين سيقولون لماذا لم يعاقبه فوراً وبقي 23 سنة !!
حجة البليد
نقول لهم ….
من وجهة نظر الإسلام أن” الله يُمهل ولايُهمل” صح …؟!!
إذن أعتبروها من وجهة نظركم أن الله أمهله لكي يعود إلى رشده ويبعد الشيطان عنه الذي سحره وبدأ الكلام على لسانه كما تقولون
أما من وجهة نظر المسيحية فلدين شيئين …

أولاً جاء في الكتاب المقدس :

الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ  

( تيموثاوس الأول ـ إصحاح 2 ـ عدد 4 )

أن الرب يمهل الجميع لأنه يريد أن يخلصون كما تقول الآية

أيضاً :

مُؤَدِّبًا بِالْوَدَاعَةِ الْمُقَاوِمِينَ ، عَسَى أَنْ يُعْطِيَهُمُ اللهُ تَوْبَةً لِمَعْرِفَةِ الْحَقِّ ، فَيَسْتَفِيقُوا مِنْ فَخِّ إِبْلِيسَ إِذْ قَدِ اقْتَنَصَهُمْ لإِرَادَتِهِ.

( تيموثاوس الثاني ـ إصحاح 2 ـ عدد 25 ـ 26 )

 

إذن أمامنا دليل من الكتاب المقدس على أن الرب يحب مخلوقاته وينتظرهم الى أن يعودوا له ويبتعدوا عن الضلال وليس له مدة محددة فرحمة الرب ليس لها حدود

ومع ذلك يؤدب بطريقته من يفتري عليه
ثانيا :الرب يؤدب الظالمين والمفترين وأدبه كثيراً لمحمد لكنه فضل الظلم عن النور وكان يعذبه دائماً لعله يعود لرشده وهذا ماأكده مؤلف قرآنكم بقوله:

اقرأ :

{ { قوله جلّ ذكره: { وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ }.

أي لو كان محمدٌ يكذب علينا لمنعناه منه وعصمناه عنه، ولو تعمَّد لعذَّبناه. والقول بعصمة الأنبياء واجب. ثم كان لا ناصرَ له منكم ولا من غيركم، وهذا القرآن. }
( تفسير لطائف الإشارات ـ القشيري ـ سورة الحاقة ـ آية 44)

فإذن الرب يعذبه كما يقولون !!!

وهذا ماحصل

لنقرأ :

1 – دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك وعكاً شديداً ، فمسسته بيدي فقلت : يا رسول الله ، إنك لتوعك وعكاً شديداً ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أجل ، إني أوعك كما يوعك رجلان منكم ) . فقلت : ذلك أن لك أجرين ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أجل ) . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يصيبه أذى ، مرض فما سواه ، إلا حط الله له سيئآته ، كما تحط الشجرة ورقها ) .

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 5660 

خلاصة الدرجة: صحيح

فربنا عذبه أستجاباً لتحديه وأفترائاته

فرأينا في سيرته الأمراض والأوجاع ومرة يهرون له رباعيته ووووالخ
وهذا بغض النظر عن الأمراض التي كان فيها يهلوس ويقولن فيها أنه وقت نزول الوحي !!

أقرأ بعض من متابعب صاحبكم وأغمائاته مثل الحوامل :

2 – دخلت على عائشة فقلت : ألا تحدثيني عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : بلى ، ثقل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أصلى الناس . قلنا : لا ، هم ينتظرونك ، قال : ضعوا لي ماء في المخضب . قالت : ففعلنا ، فاغتسل ، فذهب لينوء فأغمي عليه ، ثم أفاق ، فقال صلى الله عليه وسلم : أصلى الناس . قلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله ، قال : ضعوا لي ماء في المخضب . قالت : فقعد فاغتسل ، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ، ثم أفاق فقال : أصلى الناس . قلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله ، قال : ضعوا لي ماء في المخضب . فقعد فاغتسل ، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ، ثم أفاق فقال : أصلى الناس . قلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله ، والناس عكوف في المسجد ، ينتظرون النبي عليه السلام لصلاة العشاء الآخرة ، فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر : بأن يصلي بالناس ، فأتاه الرسول فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن تصلي بالناس ، فقال أبو بكر ، وكان رجلا رقيقا : يا عمر صل بالناس ، فقال له عمر : أنت أحق بذلك ، فصلى أبو بكر تلك الأيام ، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم وجد من نفسه خفة ، فخرج بين رجلين ، أحدهما العباس ، لصلاة الظهر ، وأبو بكر يصلي بالناس ، فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر ، فأومأ إليه النبي صلى الله عليه وسلم بأن لا يتأخر ، قال : أجلساني إلى جنبه . فأجلساه إلى جنب أبي بكر ، قال : فجعل أبو بكر يصلي وهو يأتم بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، والناس بصلاة أبي بكر ، والنبي صلى الله عليه وسلم قاعد . قال عبيد الله : فدخلت على عبد الله بن عباس فقلت له : ألا أعرض عليك ما حدثتني عائشة ، عن مرض النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : هات ، فعرضت عليه حديثها ، فما أنكر شيئا ، غير أنه قال : أسمت لك الرجل الذي كان مع العباس ؟ قلت : لا ، قال : هو علي .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 687
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

أيضاً في هذا الحديث التي صفعت عائشة به محمدك وقالت له مالك انت عامل متل النسوان لما منعمل نحن النسوان مثلك تنتقدنا :

25 – مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم مرضا اشتد منه ضجره أو وجعه قالت : فقلت : يا رسول الله إنك لتجزع أو تضجر لو فعلته امرأة منا عجبت منها قال : أو ما علمت أن المؤمن يشدد عليه ليكون كفارة لخطاياه
الراوي: عائشة المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 3/94
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين

أيضاً :

1 – بأشد شيء صنعه المشركون بالنبي صلى الله عليه وسلم ، قال : بينا النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في حجر الكعبة ، إذ أقبل عقبة بن ابي معيط ، فوضع ثوبه في عنقه ، فخنقه خنقاً شديداً ، فأقبل أبو بكر حتى أخذ بمنكبه ، ودفعه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { أتقتلون رجلاً يقول ربي الله } . الآية .

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 3856
خلاصة الدرجة: صحيح

أيضاً :

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كسرت رباعيته يوم أحد . وشج في رأسه . فجعل يسلت الدم عنه ويقول ( كيف يفلح قوم شجوا نبيهم وشجوا رباعيته ، وهو يدعوهم إلى الله ؟ ) فأنزل الله تعالى : { ليس لك من الأمر شيء } [ 3 / آل عمران / 128 ] .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1791
خلاصة الدرجة:صحيح

أيضاً :

 

لما كسرت على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم البيضة ، وأدمي وجهه ، وكسرت رباعيته ، وكان علي يختلف بالماء في المجن ، وجاءت فاطمة تغسل عن وجهه الدم ، فلما رأت فاطمة عليها السلام الدم يزيد على الماء كثرة ، عمدت إلى حصير فأحرقتها ، وألصقتها على جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فرقأ الدم .

الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 5721
خلاصة الدرجة: صحيح
أيضاً :

 

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، شج وجهه وكسرت رباعيته ، ورمي رمية على كتفه ، فجعل الدم يسيل على وجه ، وهو يمسحه ويقول : كيف تفلح أمة فعلوا هذا بينهم ، وهو يدعوهم إلى الله ؟ فأنزل الله تبارك وتعالى : ( ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون )

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3003
خلاصة الدرجة: حسن صحيح

 

نكتفي بهذا القدر من الأحاديث لكي لايمل القارئ ولكي لايهتري قفى صاحبكم السيف الفشار

تابع …

(3)
الرب معنا يتحدى إله الإسلام !!

من فمك أدينك أيها العبد الشرير

سنأخذ منطق الإسلامي الأعوج ونبدأ بسؤالي المتواضع :

إذا كان رب الإسلام موجود والقرآن صادق وهو مُنزل لماذا لم يُعذب كل من أفترى على الله من بعد مجيئ محمد كما قال قرآنكم …؟!!

ففي خلال 14 قرناً شهد التاريخ العديد من البدع والأديان الزائفة كالإسلام , والمسلمين يقولون أن دينهم الوهمي حقيقي وإلههم موجود !!
إذاً نقول لهم لماذا لم يعاقبهم ربكم …؟!

لنقرأ هذه القصص , رب محمد يقول على لسان موسى:

قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنْ افْتَرَى (61) طه

لفهم الآية إليك جميع التفاسير :

للسحرة لـما جاء بهم فرعون: { وَيْـلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلـى اللّهِ كَذِبـاً } يقول: لا تـختلفوا علـى الله كذبـاً، ولا تتقوّلوه { فَـيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ } فـيستأصلكم بهلاك فـيبـيدكم. وللعرب فـيه لغتان: سَحَت، وأسحت، وَسَحت، أكثر من أسحت، يقال منه: سحت الدهر، وأسحت مال فلان: إذا أهلكه فهو يَسْحَته سحتا، وأسحته يُسْحته إسحاتا

( تفسير الطبرى – سورة طه – آية 61 )

أيضــاً :

{ قَالَ لَهُمْ مُّوسَى1648; وَيْلَكُمْ لاَ تَفْتَرُواْ عَلَى 1649;للَّهِ كَذِباً } أي: لا تخيلوا للناس بأعمالكم إيجاد أشياء لا حقائق لها، وأنها مخلوقة، وليست مخلوقة، فتكونون قد كذبتم على الله { فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ } أي: يهلككم بعقوبة هلاكاً لا بقية له

( تفسير بن كثير – سورة طه – آية 61 )

أيضاً :

{ لاَ تَفْتَرُواْ عَلَى 1649;للَّهِ كَذِباً } أي لا تختلقوا عليه الكذب، ولا تشركوا به، ولا تقولوا للمعجزات إنها سحر. { فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ } مِن عِنده أي يستأصلكم بالإهلاك. يقال فيه: سَحَت وأَسْحت بمعنًى. وأصله من استقصاء الشَّعْر. وقرأ الكوفيون «فَيُسْحِتَكُمْ» من أسْحَت، الباقون «فَيَسْحَتَكُمْ» من سَحَت وهذه لغة أهل الحجاز و(الأولى لغة) بني تميم

( تفسير القرطبي – سورة طه – آيـة 61 )

إذن رب القرآن يتوعد للمفترين ويوعدهم بالهلاك على فم نبيه موسى الذي كان يوحي له !!

إذن أفرحوا وتهللوا ياأبناء بهاء الله طلع رسولكم نبي من عند الله لأن رب محمد لم يقتله كما توعد للمفترين عليه
أيضاً أفرحوا وتهللوا ياأصحاب البدع فرب محمد لم يعاقبكم فمعناه أن أنبيائكم من عند الله

طبعاً هذا هو منطق الإسلام الأعوج !

يطالبون الغير بأشياء ليست موجودة عندهم ولكن موجودة عندنا , فهم فتحوا باب عليهم لن يغلقه محمد ولا إلهه الكذابين المُضلين وبالأخص هذا الكذاب المدعوا الله الإسلامي الذي قال سأهلك كل من يفتري عليه ولكنه لم يهلك أحد من الذين أدعوا النبوة

يتمسكون المسلمون بمقولة ” لماذا أبقاه الرب 23 سنة

مع العلم لايوجد في قرآنهم أي قول لإلههم

بمعاجلة العقوبة ونتحدى من يستطيع جلب أثبات على مُعاجلة العقوبة …!

ففي قرآنهم يقول الله الإسلامي عذاب وتعذيب وووالخ ولكن ليس على الأرض بل يوم القيامة !!

فهل ربكم عاجز عن أن يعاقب من يضل الأخرين فوراً وبعجلة …؟!

تعال ياإله الإسلامي الوثني أعطي صفعة لعبدك الوثني السيف الفشار وقل له لماذا في قصتك المُضحكة بتاع الروم الي عملوها أعجاز وهمي , لم تعاقبهم فوراً بل كان عقابك لهم بعد عدة سنوات وكيف عجزت عن عقابهم فوراً

لنقرأ قليلاً في الدر المنثور في كشف الله و الرسول
عفوا على الخطئ المطبعي :

الدر المنثور في التفسير بالمأثور سورة الروم ( 406 من 552 )

الم*غلبت الروم*في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون*في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون*بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم*وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏.‏

أخرج أحمد والترمذي وحسنه والنسائي وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني في الكبير والحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في الدلائل والضياء عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏الم غلبت الروم‏}‏ قال‏:‏ غلبت‏.‏ وغلبت قال‏:‏ كان المشركون يحبون أن تظهر فارس على الروم لأنهم أصحاب أوثان، وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على فارس لأنهم أصحاب كتاب، فذكروه لأبي بكر رضي الله عنه، فذكره أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏”‏أما انهم سيغلبون فذكره أبو بكر رضي الله عنه لهم فقالوا‏:‏ اجعل بيننا وبينك أجلا فإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا، وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا‏.‏ فجعل بينهم أجلا خمس سنين، فلم يظهروا، فذكر ذلك أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ إلا جعلته أراه قال‏:‏ دون العشر فظهرت الروم بعد ذلك‏”‏ فذلك قوله ‏{‏الم غلبت الروم‏}‏ فغلبت، ثم غلبت بعد‏.‏ يقول الله ‏{‏لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله‏}‏ قال سفيان‏:‏ سمعت أنهم قد ظهروا عليهم يوم بدر‏.‏

وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ كان فارس ظاهرين على الروم، وكان المشركون يحبون أن تظهر فارس على الروم، وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على فارس، لأنهم أهل كتاب وهم أقرب إلى دينهم‏.‏(ملاحظة مني , لماذا لم يقول أصحاب أهل كتاب محرف ..؟!) فلما نزلت ‏{‏الم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين‏}قالوا‏:‏ يا أبا بكر ان صاحبك يقول ان الروم تظهر على فارس في بضع سنين‏.‏ قال‏:‏ صدق قالوا‏:‏ هل لك إلى أن نقامرك‏؟‏ فبايعوه على أربعة قلائص إلى سبع سنين، فمضى السبع سنين ولم يكن شيء‏.‏ ففرح المشركون بذلك وشق على المسلمين‏.‏ وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال ‏”‏ما بضع سنين قال‏:‏ فما مضت السنتان حتى جاءت الركبان بظهور الروم على فارس، ففرح الممؤمنون بذلك، وأنزل الله ‏{‏الم غلبت الروم‏}‏ إلى قوله ‏{‏وعد الله لا يخلف الله وعده‏}‏ ‏”‏‏.‏

إذاً كما رأينا في هذه القصة المُضحكة إنه لايوجد معاجلة في العقوبة حتى في تأليف القصص من إله الوثنينين الإسلاميين ….

ومن جهة الكتاب المقدس نرى أن الرب لا يُعاقب فوراً بل يُعطي البشر فرصة للعودة للطريق الصحيح الذي هو طريق الرب
لأنقرأ :

لوقا 7:18أَفَلاَ يُنْصِفُ اللهُ مُخْتَارِيهِ، الصَّارِخِينَ إِلَيْهِ نَهَارًا وَلَيْلاً، وَهُوَ مُتَمَهِّلٌ عَلَيْهِمْ؟

بل أقرأ كل العدل الإلهي من إلهنا العادل :

11 قُلْ لَهُمْ: حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ، بَلْ بِأَنْ يَرْجعَ الشِّرِّيرُ عَنْ طَرِيقِهِ وَيَحْيَا. اِرْجِعُوا، ارْجِعُوا عَنْ طُرُقِكُمُ الرَّدِيئَةِ! فَلِمَاذَا تَمُوتُونَ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ؟

12 وَأَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ، فَقُلْ لِبَنِي شَعْبِكَ: إِنَّ بِرَّ الْبَارِّ لاَ يُنَجِّيهِ فِي يَوْمِ مَعْصِيَتِهِ، وَالشِّرِّيرُ لاَ يَعْثُرُ بِشَرِّهِ فِي يَوْمِ رُجُوعِهِ عَنْ شَرِّهِ. وَلاَ يَسْتَطِيعُ الْبَارُّ أَنْ يَحْيَا بِبِرِّهِ فِي يَوْمِ خَطِيئَتِهِ.
13 إِذَا قُلْتُ لِلْبَارِّ: حَيَاةً تَحْيَا. فَاتَّكَلَ هُوَ عَلَى بِرِّهِ وَأَثِمَ، فَبِرُّهُ كُلُّهُ لاَ يُذْكَرُ، بَلْ بِإِثْمِهِ الَّذِي فَعَلَهُ يَمُوتُ.
14 وَإِذَا قُلْتُ لِلشِّرِّيرِ: مَوْتًا تَمُوتُ. فَإِنْ رَجَعَ عَنْ خَطِيَّتِهِ وَعَمِلَ بِالْعَدْلِ وَالْحَقِّ،
15 إِنْ رَدَّ الشِّرِّيرُ الرَّهْنَ وَعَوَّضَ عَنِ الْمُغْتَصَبِ، وَسَلَكَ فِي فَرَائِضِ الْحَيَاةِ بِلاَ عَمَلِ إِثْمٍ، فَإِنَّهُ حَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ.
16 كُلُّ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ بِهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. عَمِلَ بِالْعَدْلِ وَالْحَقِّ فَيَحْيَا حَيَاةً.
حزقيال – Ezekiel إصحاح 33

http://www.injeel.com/Read.aspx?vn=&…c=33&v=14#3314أمامنا قمة العدل والصبر على البشر من ربنا وهو يُمهل الأشرار لكي يعودوا من ضلالهم وشرهم

نشكر ربنا الصابر على أخطاء البشر ويتحمل بدعهم وهو منتظرهم لكي يعودا من ضلالهم
مجداً لك يارب على محبتك العظيمة …

فإذن كما رأينا في الكتاب المقدس الرب يُمهل الأشرار علهم يعودون من شرهم إلى الخير وطريق الرب
وهذا ماحصل مع الكاذب الشرير محمد إبن المشركة النجسة آمنة , فالرب أمهله 23 سنة لكي يعود من ضلاله وشروره والقتل والسرقة وووالخ ولكنه لم يعود فموتاً مات
لا بل مات ميتت الكلاب وعفن وأهترء بعد أن تعذب كثيراً كما رأينا في هذه الموضوع  

أفلا تعقولون يامصــ لمون …؟!


 

(4)


نتابع صفع المسلم الشتام الذي يأخذ رسوله محمد أسوة له بالشتم


أتى المسلم بآيات من الكتاب المُقدس ظناً منه أنه سينفعه لكن أدانته وأثبتت صحة كتابنا المقدس ووعود الرب وهذا مارأيناه وماسنراه أيضاً


يقول المسلم مُعلقاً على الآيات:
 

اقتباس:

فإن كان ربكم حاسب أنبيائه وأهل بيتهم في الحياة الدنيا فكيف لا يعاقب الأنبياء الكذبة وأهل بيتهم في الحياة الدنيا ؟ .
تعالوا نرى صيغة التحدي من رب العهد القديم ونرى هل المقصود بعذاب الاخرة فقط ام بعذاب الدنيا والاخرة .. يقول :
أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ * وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى (ارميا 23:-40-34)
فما هو العار والخري الذي لا يُنسى ؟ دخولهم نار جهنم ؟
ومن الذي لن ينساه ؟ ومتى ؟ ……. في الآخرة ؟
وهل في الآخرة سنجلس مجلس النميمة ولن تكن لنا حكاوي غير دخول الأنبياء الكذبة واهلهم النار ؟
ثم الناموس في سفر تثنية يقول : وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ (تث 18:20)
إذن هذا عهد وإعلان من رب العهد القديم بأنه لن يترك هذا النبي الكاذب بل سيُميته لكي لا يتكلم بكلام لم يوصى به الرب .
الآن
لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نبي كاذب

لماذا عجز وفشل رب البايبل من إماته قتلاً وتركه لمدة 23 عاماً لنشر رسالته والتي بدأت بشخص والآن اصبحوا خُمس سكان العالم واعلنت الكنائس الوكالات العالمية بأن الإسلام هو أسرع دين انتشاراً وفي عام 2025 سيكون هو الديانة الأولى في العالم .؟

 


ياسلام على المسلم عامل نفسه أنه أثبت صحة نبوة صاحبهم المسحور بهذه الآيات التي أتى بها وهي على العكس أثبتت أنه نبي كذاب


الآيات التي أتى بها المسلم تنطبق حرفياً على محمد النجس


تقول الآية :

والنَّبيُّ (الكاذب محمد ) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ (وتم عقاب محمد كثيراً)

وأهلُ بَيتِهِ *وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى(ارميا 23:-40-34)
والعار الذي لحقه هو وأهل بيته من نفس الإسلام هذا هو :

 

البداية والنهاية – الجزء الثامن
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc…&SW=استهلت#SR1
فلما استهلت هذه السنة استهلت واهل الشام محاصرون اهل مكة، وقد نصب الحجاج المنجنيق على مكة ليحصر اهلها حتى يخرجوا الى الامان والطاعة لعبد الملك‏.‏
وكان مع الحجاج الحبشة، فجعلوا يرمون بالمنجنيق فقتلوا خلقاً كثيراً، وكان معه خمس مجانيق فالح عليها بالرمي من كل مكان، وحبس عنهم الميرة والماء، فكانوا يشربون من ماء زمزم،وجعلت الحجارة تقع في الكعبة، والحجاج يصيح باصحابه‏:‏ يا اهل الشام الله الله في الطاعة‏.‏


المنتظم في التاريخ – الجزء السادس
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc…نيق-المزبد#SR1
كانوا يرمون المنجنيق من ابي قبيس ويرتجزون‏:‏ خطارة مثل الفنيق المزبد ارمي بها اعواد هذا المسجد ..

تاريخ الطبري (تاريخ الرسل و الملوك)
أحداث عام64هجري ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث
وصابرهم ابن الزبير يجالدهم حتى الليل، ثم انصرفوا عنه؛ وهذا في الحصار الأول. ثم إنهم أقاموا عليه يقاتلونه بقية المحرم وصفر كله، حتى إذا مضت ثلاثة أيام من شهر ربيع الأول يوم السبت سنة أربع وستين قذفوا البيت بالمجانيق، وحرقوه بالنار، وأخذوا يرتجزون ويقولون:


خطارة مثل الفنيق المزبد _ _ _نرمي بها أعواد هذا المسجد
قال هشام: قال أبو عوانة: جعل عمرو بن حوط السدوسي يقول
كيف ترى صنيع أم فروة _ _ _تأخذهم بين الصفا والمروة
يعني بأم فروة المنجنيق.


الكامل في التاريخ (ابن الأثير)
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc…=بالمجانيق#SR1
أحداث سنة64هجري
ذكر مسير مسلم لحصار ابن الزبير و موته
فلما فرغ مسلم من قتال أهل المدينة ونهبها شخص بمن معه نحو مكة يريد ابن الزبير ومن معه، واستخلف على المدينة روح بن زنباع الجذامي، وقيل: استخلف عمرو بن مخرمة الأشجعي، فلما انتهى إلى المشلل نزل به الموت، وقيل: مات بثنية هرشى، فلما حضره الموت أحضر الحصين بن النمير وقال له: يابن برذعة الحمار! لو كان الأمر إلي ما وليتك هذا الجند، ولكن أمير المؤمنين ولاك. خذ عني أربعاً: أسرع السير، وعجل المناجزة، وعم الأخبار، ولا تمكن قرشياً من أذنك. ثم قال: اللهم إني لم أعمل قط بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله عملاً أحب إلي من قتلي أهل المدينة ولا أرجى عندي في الآخرة.
فلما مات سار الحصين بالناس فقدم مكة لأربع بقين من المحرم سنة أربع وستين وقد بايع أهلها وأهل الحجاز عبد الله بن الزبير واجتمعوا عليه، ولحق به المنهزمون من أهل المدينة، وقدم عليه نجدة بن عامر الحنفي في الناس من الخوارج يمنعون البيت، وخرج ابن الزبير إلى لقاء أهل الشام ومعه أخوه المنذر، فبارز المنذر رجلاً من أهل الشام فضرب كل واحد منهما صاحبه ضربةً مات منها، ثم حمل أهل الشام عليهم حملةً انكشف منها أصحاب عبد الله، وعثرت بغلة عبد الله فقال: تعساً! ثم نزل فصاح بأصحابه، فأقبل إليه المسور بن مخرمة ومصعب بن عبد الرحمن بن عوف فقاتلا حتى قتلا جميعاً، وضاربهم ابن الزبير إلى الليل ثم انصرفوا عنه. هذا في الحصر الأول.
ثم أقاموا عليه يقاتلونه بقية المحرم وصفر كله حتى إذا مضت ثلاثة أيام من شهر ربيع الأول سنة أربع وستين يوم السبترموا البيت بالمجانيق وحرقوه بالنار وأخذوا يرتجزون ويقولون
خطارة مثل الفنيق المزبد *** نرمي بها أعواد هذا المسجد


( مروج الذهب للمسعودي )
ذكر أيام يزيد بن معاوية بن أبي سفيان
رمي الكعبة بالمنجنيق
ونصب الحصينُ فيمن معه من أهل الشام المجانيق والعرادات على مكة والمسجد من الجبال والفِجَاج، وابنُ الزبير في المسجد، ومعه المختار بن أبي عُبَيد الثقفي. داخلاً في جملته، منضافاً إلى بيعته، منقاد اً إلى إمامته، على، شرائط شَرَطها عليه لا يخالف له رأياً، ولا يعصي له أمراً،فتواردت أحجار المجانيق والعرادات على البيت، ورمي مع الأحجار بالناروالنفط ومشاقات الكتان وغير ذلك من المحرقات، وانهدمت الكعبة، واحترقت البنية.


( تاريخ اليعقوبي )
أيام يزيد بن معاوية
وقدم الحصين بن نمير مكة فناوش ابن الزبير الحرب في الحرم، ورماه بالنيران حتى أحرق الكعبة. وكان عبد الله بن عمير الليثي قاضي ابن الزبير، إذا تواقف الفريقان قام على الكعبة، فنادى بأعلى صوته: يا أهل الشام! هذا حرم الله الذي كان مأمناً في الجاهلية يأمن فيه الطير والصيد، فاتقوا الله، يا أهل الشام! فيصيح الشاميون: الطاعة الطاعة! الكرة الكرة! الرواح قبل المساء!فلم يزل على ذلك حتى أحرقت الكعبة ، فقال أصحاب ابن الزبير: نطفئ النار، فمنعهم، وأراد أن يغضب الناس للكعبة، فقال بعض أهل الشام إن الحرمة والطاعة اجتمعتا، فغلبت الطاعة الحرمة.


( تاريخ الخلفاء للسيوطي )
يزيد بن معاوية
ولما فعل يزيد بأهل المدينة ما فعل مع شربه الخمر وإتيانه المنكرات اشتد عليه الناس وحرج عليه غير واحد ولم يبارك الله في عمره وسار جيش الحرة إلى مكة لقتال ابن الزبير فمات أمير الجيش بالطريق فاستخلف عليهم أميراً وأتوا مكة فحاصروا ابن الزبير وقاتلوه ورموه بالمنجنيق وذلك في صفر سنة أربع وستين واحترقت من شرارة نيرانهم أستار الكعبة سقفها

وجه عبد الملك بن مروان الحجاج بن يوسف الثقفي لقتال عبدالله بن الزبير فقام الحجاج بضرب الكعبة بالمنجنق .


( الكامل في التاريخ لابن الأثير )
ذكر مقتل عبدالله بن الزبير
ولما حصر الحجاج ابن الزبير نصب المنجنيق على أبي قبيس ورمى به الكعبة، وكان عبد الملك ينكر ذلك أيام يزيد بن معاوية ثم أمر به، فكان الناس يقولون: خذل في دينه.
وحج ابن عمر تلك السنة فأرسل إلى الحجاج: أن اتق الله واكفف هذه الحجارة عن الناس فإنك في شهر حرام وبلد حرام وقد قدمت وفود الله من أقطار الأرض ليؤدوا فريضة الله ويزدادوا خيراً، وإن المنجنيق قد منعهم عن الطواف، فاكفف عن الرمي حتى يقضوا ما يجب عليهم بمكة. فبطل الرمي حتى عاد الناس من عرفات وطافوا وسعوا، ولم يمنع ابن الزبير الحاج من الطواف والسعي، فلما فرغوا من طواف الزيارة نادى منادي الحجاج: انصرفوا إلى بلادكم فإنا نعود بالحجارة على ابن الزبير الملحد.
وأول ما رمي بالمنجنيق إلى الكعبة رعدت السماء وبرقت وعلا صوت الرعد على الحجارة، فأعظم ذلك أهل الشام وأمسكوا أيديهم، فأخذ الحجاج حجر المنجنيق بيده فوضعه في ورمى به معهم.


( تاريخ الاسلام للذهبي )
الأحداث منذ عام 71 حتى 80
أحداث عام 73
فخطب عبد الملك بن مروان وقال: من لابن الزبير؟ فقال الحجاج: أنا يا أمير المؤمنين، فأسكته، ثم أعاد قوله، فقال: أنا، فعقد له على جيش إلى مكة، فنصب المنجنيق على أبي قبيس، ورمى به على ابن الزبير وعلى من معه في المسجد .


(تاريخ اليعقوبي )
أيام عبد الملك بن مروان
ولما قتل عبد الملك بن مروان مصعب بن الزبير ندب الناس للخروج إلى عبد الله بن الزبير، فقام إليه الحجاج بن يوسف فقال: ابعثني إليه، يا أمير المؤمنين، فإني رأيت في المنام كأني ذبحته، وجلست على صدره، وسلخته. فقال: أنت له، فوجهه في عشرين ألفاً من أهل الشام وغيرهم، وقدم الحجاج بن يوسف، فقاتلهم قتالاً شديداً، وتحصن بالبيت، فوضع عليه المجانيق، فجعلت الصواعق تأخذهم، ويقول: يا أهل الشام! لا تهولنكم هذه، فإنما هي صواعق تهامة، فلم يزل يرميه بالمنجنيق، حتى هدم البيت ..


( وفيات الأعيان لابن خلكان )
باب الحجاج بن يوسف
جاء فيه أن زوجة الخليفة الوليد بن عبد الملك قالت للحجاج:
إيه يا حجاج، أنت الممتن على أمير المؤمنين بقتل ابن الزبير وابن الأشعث؟ أما والله لولا أن الله علم أنك أهون خليقته ما ابتلاك برمي الكعبة وقتل ابن ذات النطاقين


والعديد من العار الذي لحق بكم

وبكل وقاحة يقول “من الذي لن ينساه ومتى “

هل نسي المسيحيين واليهود تاريخكم الأجرامي ..؟!!

هل نسي من تصفونه بالمشركين أجرام محمدك …؟

هل نسي أحد أن رسولك أبن زنى ومازالت الأيام تعيد نفسها من يوم قريش عندما قالو عن رسولك أنه أبن زنى ومازال الحال مستمر فالجميع يصرخ بالدليل والبرهان عن زنى أمه وزنى زوجته عيوشة المرضعة الذي لم ينسى أخوتك الشيعة زناها الذي تشركهم بالتعداد 1400 يعفور
وهل نسينا أنكم شتامين أسوة برسولكم الشتام ..؟!!
وهل يوماً ما, نسينا أنكم تابعين لــمحمد القليل الأدب الذي يسب و يلعن..؟

‏حدثنا ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏جرير ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الضحى ‏ ‏عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏‏دخل على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رجلان فكلماه بشيء لا أدري ما هو فأغضباه فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت يا رسول الله من أصاب من الخير شيئا ما أصابه هذان قال وما ذاك قالت قلت لعنتهما وسببتهما قال ‏ ‏أو ما علمت ما شارطت عليه ربي قلت ‏ ‏اللهم إنما أنا بشر فأي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجرا

صحيح مسلم .. كتاب البر و الصلة و الآداب .. باب ‏من لعنه النبي صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا‏ عليه

هل نسي أحد أن رسولك مجنون ..؟! ()

لم ينسى أحد أنه مجنون ومسحور ولا حتى قرآنك أقرأ :

وما صاحبكم بمجنون. التكوير 22

وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون. الحجر 6

قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون. الشعراء 27

ويقولن آئنا تاركون آلهتنا لشاعر مجنون. الصافات 36

     

  • ثم تولوا عنه وقالوا معلم مجنون. الدخان 14
  •  

آه ياأمة ضحكت من جنون رسولها المسحور الأمم

وهل نسينا أنه ضاجع أمرأة في القبر …؟!
وهل نسينا أنه قتل الآلاف …؟!
هل نسينا أنه قتل الأطفال والنساء والشيوخ …؟!!
هل نسينا أنه مثل في جثث الأموات …؟!!
هل نسينا أنه قاطع للطريق ورزقه تحت ظل رمحه …؟!!
هل نسينا أنه جبان …؟!!
هل نسينا أنه أغتصب الأطفال …؟!!
هل نسينا أنه أدعى النبوة لكي ينكح ماطاب له من النساء ..؟!!
هل نسينا أنه نكح خالته وهي محرمة …؟!
هل نسينا أنه أيضاً لوطي مع زاهر والأولاد بتاع الحسن والحسين ..؟!
هل نسينا أنه نبي الخراء كما قالت كتبكم …؟!
هل نسينا أنه يبول كالنسوان ويتكحل وووالخ كالنسوان ..؟!

الآية الثانية :
وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ (تث 18:20)

يكفيك مراجعة المشاركة الثانية لكي تكتشف أن صاحبكم المجنون والمسحور تم جزاؤه بالقتل بالسم الهاري من أمرأة

(5)
نتابع مع تابع المسحور المجنون المبصوق في وجهه
نعم مبصوق في وجهه أقرأوا :

أخرج ابن مردويه والضياء في المختارة عن ابن عباس قال‏:‏ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي آية أنزلت من السماء أشد عليك‏؟‏ فقال ‏”‏كنت بمنى أيام موسم واجتمع مشركوا العرب وافناء الناس في الموسم، فنزل علي جبريل فقال ‏{‏يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس‏}‏ قال‏:‏ فقمت عند العقبة، فناديت‏:‏ يا أيها الناس من ينصرني على ان أبلغ رسالة ربي ولكم الجنة، أيها الناس قولوا لا إله إلا الله، وأنا رسول الله اليكم، وتنجحوا ولكم الجنة‏.‏ قال‏:‏ فما بقي رجل ولا امرأة ولا صبي إلا يرمون علي بالتراب والحجارة، ويبصقون في وجهي ويقولون‏:‏ كذاب صابئ، فعرض علي عارض فقال‏:‏ يا محمد، ان كنت رسول الله فقد آن لك أن تدعو عليهم كما دعا نوح على قومه بالهلاك‏.‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، وانصرني عليهم ان يجيبوني إلى طاعتك، فجاء العباس عمه فأنقذه منهم وطردهم عنه، قال‏:‏ الأعمش فبذلك تفتخر بنو العباس، ويقولون‏:‏ فيهم نزلت ‏{‏انك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء‏}‏ ‏(‏القصص الآية 56‏)‏ هوى النبي صلى الله عليه وسلم أبا طالب، وشاء الله عباس بن عبد المطلب‏”‏‏.‏

رابط البصق من هنا :

الشتام جلب حديث آل وكاتب مُعجزة للرسول المسحور المبصوق في وجهه
هكذا المسلم الجاهل الفاشل يعمل من الحبة قبة ومن الكذبة مُعجزة
لعنة اللات عليك يامحمد شو خلفت لأتباعك تخلف وأنحطاط فكري وأخلاقي !
يقول تابع النبي الكذاب محمد :
اقتباس:

تعالى ننظر لهذه الحادثة لنرى المعجزات وأنه صلعم ليس بني كاذب بل هو النور الذي أنار الله به قلوب المؤمنين .

* حدثنـي الـحارث, قال: حدثنا عبد العزيز, قال: حدثنا أبو معشر, عن مـحمد بن كعب القرظي وغيره, قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل منزلاً اختار له أصحابه شجرة ظلـيـلة, فـيقـيـل تـحتها, فأتاه أعرابـي, فـاخترط سيفه ثم قال: من يـمنعك منـي؟ قال: «الله». فرعدت يد الأعرابـي, وسقط السيف منه. قال: وضرب برأسه الشجرة حتـى انتثر دماغه

مُعجزة …!! 

طبعاً حديث بلا رابط بلا شرح ولماذا …؟!

فقط لأجل التدليس فالحديث مرتبط بأحداث ونزول آية فلماذا التدليس ,…؟!!

ومن ثم الم تجد غير هذا الحديث لكي تضعه في هذا الموضوع …؟!!
إتعلمون ياأخوة قصة هذا الحديث والتضارب والكذب الذي فيه …؟!!
إذن دعوني أقص لكم حكايته من المراجع الإستسلامية ….
وسيكون أعتمادي على موقع الذي أحبه جداً موقع :
الدر المنثور في كشف الله والرسول
يعني :
الدر المنثور في التفسير بالمأثور
نبدأ بالقصة :
هذا الحديث ياأحبتي كان سبب نزول آية التبليغ كما يقولون في كتبهم مثل هذا :

وأخرج ابن أبي حاتم عن جابر بن عبد الله قال‏:‏ ‏”‏لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني انمار، نزل ذات الرقاع باعلى نخل، فبينا هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه فقال غورث بن الحرث‏:‏ لأقتلن محمد فقال له أصحابه‏:‏ كيف تقتله‏؟‏ قال‏:‏ أقول له أعطيني سيفك فإذا أعطانيه قتلته به‏.‏ فاتاه فقال‏:‏ يا محمد، اعطني سيفك أشمه، فاعطاه اياه فرعدت يده، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ حال الله بينك وبين ماتريد، فأنزل الله ‏{‏يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك‏}‏ الآية‏”‏‏.‏

والتي قالها القرطبي في تفسير آية النزول

تفسير القرطبي
http://www.ali12.com/mybooks/find_qu…eslusts&id=736
بينما أبن كثير لم يذكرها والطبري والجلالين لم يذكراها أيضاً
المهم

إذن الحديث كان سبب نزول آية التبليغ كما قال الطبري ..!!

إذن سأفند الآية والحديث معاً

إذن مع المشكلة والتضارب والتخاريف والأقوال :

القول الأول: أنها نزلت في أول البعثة ، وأن النبي ’خاف أن يبلغ رسالة ربه فامتنع أو تباطأ فهدده الله وطمأنه !

القول الثاني: أنها نزلت في مكة قبل الهجرة ، فاستغنى النبي

القول الثالث: أنها نزلت في المدينة ، فألغى النبي ’ حراسته!

القول الرابع: أنها نزلت في المدينة في السنة الثانية ، بعد أحُد !

القول الخامس: أنها نزلت أثر محاولة شخص اغتيال النبي

فأيهما الصح ياترى …؟!!

كتر التضارب والتخبيص أن دل فيدل على بطلان الآية والحديث معاً

لنبدأ :

القول الأول: أنها نزلت في أول البعثة ، وأن النبي ’خاف أن يبلغ رسالة ربه فامتنع أو تباطأ فهدده الله تعالى وطمأنه !

روى السيوطي في الدر المنثور:2/298 والواحدي في أسباب النزول:1/139و438 عن ابن جريج قال: (كان النبي(ص) يهاب قريشاً فأنزل الله: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ،فاستلقى ثم قال: من شاء فليخذلني.مرتين أو ثلاثاً. وعن مجاهد قال: لما نزلت:بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ،قال: يا رب إنما أنا واحدٌ كيف أصنع يجتمع علي الناس؟! فنزلت:وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) ! والطبري:6/198 . والوسيط:2/208، عن الأنباري: (كان النبي يجاهر ببعض القرآن أيام كان بمكة ويخفي بعضه إشفاقاً على نفسه من شر المشركين إليه وإلى أصحابه) وقال في الكشاف:1/659،والوسيط:2/208: إن الآية وعدٌ بالعصمة من القتل!

وأكثر المخلطين في هذا القول ابن كثير ! فقد جعل الآية في أول البعثة وخلطها بآية: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ ، وبتر حديث الدار الوارد في تفسيرها وحذف منه أن الله أمر نبيه ’ أن يختار خليفته ووصيه من عشيرته الأقربين، ثم أورد حديثاً وفسره بأن النبي ’كان يخاف أن يقتله القرشيون فطلب من بني هاشم شخصاً يكون خليفته في أهله ليقضي دينه، فقبل ذلك علي ×، ثم انتفت الحاجة إليه بنزول آية العصمة من الناس !

قال في النهاية:3/53 ، والسيرة:1/460: (قال عليٌّ: لما نزلت هذه الآية: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ ، قال لي رسول الله: إصنع لي رجل شاة بصاع من طعام وإناء لبناً وادع لي بني هاشم ، فدعوتهم وإنهم يومئذ لأربعون غير رجل…الى أن قال: أيكم يقضي عني ديني ويكون خليفتي في أهلي؟ قال فسكتوا وسكت العباس خشية أن يحيط ذلك بماله… قلت: أنا يا رسول الله ! قال: أنت . ومعنى قوله في هذا الحديث: من يقضي عني ديني ويكون خليفتي في أهلي يعني إذا مت ، وكأنه صلعم خشي إذا قام بإبلاغ الرسالة إلى مشركي العرب أن يقتلوه فاستوثق من يقوم بعده بما يصلح أهله ويقضي عنه ، وقد أمنه الله من ذلك في قوله : يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ).انتهى.
وقد تجاهل ابن كثير أن روايته تنسب الجبن الى محمد

القول الثاني: أنها نزلت في مكة قبل الهجرة ، فاستغنى النبي ’ عن حراسة عمه أبي طالب أو عمه العباس! وهذا القول هو المشهور في مصادرهم، وبعض رواياته نصت على نزولها في مكة ، وبعضها لم تنص كرواية عائشة لكن البيهقي والسيوطي وغيرهما فسروها بذلك . روى في الدر المنثور:2/298 ، عن ابن مردويه والضياء في المختارة ، عن ابن عباس قال: (سئل رسول الله(ص): أي آية أنزلت من السماء أشد عليك؟ فقال: كنت بمنى أيام الموسم واجتمع مشركو العرب وأفناء الناس في الموسم فنزل علي جبريل فقال: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ، قال: فقمت عند العقبة فناديت: يا أيها الناس من ينصرني على أن أبلغ رسالة ربي ولكم الجنة؟ أيها الناس قولوا لاإله إلا الله وأنا رسول الله إليكم ، تنجوا ولكم الجنة . قال فما بقي رجل ولا امرأة ولا صبي إلا يرمون علي بالتراب والحجارة ويبصقون في وجهي ويقولون كذاب صابئ ، فعرض عليَّ عارض فقال: يا محمد إن كنت رسول الله فقد آن لك أن تدعو عليهم كما دعا نوح على قومه بالهلاك، فقال النبي: اللهم اهد قومي فإنهم لايعلمون، وانصرني عليهم أن يجيبوني إلى طاعتك، فجاء العباس عمه فأنقذه منهم وطردهم عنه. قال الأعمش: فبذلك تفتخر بنو العباس… وأخرج ابن مردويه عن جابر بن عبدالله قال: كان رسول الله(ص) إذا خرج بعث معه أبو طالب من يكلؤه ، حتى نزلت: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، فذهب ليبعث معه فقال: يا عم إن الله قد عصمني لاحاجة لي إلى من تبعث) ! والطبراني الكبير:11/205 ، والزوائد:7/17.
أما رواية عائشة فرواها الترمذي:4/317: (قالت: كان النبي يُحرس حتى نزلت هذه الآية: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، فأخرج رسول الله(ص) رأسه من القبة فقال لهم: يا أيها الناس انصرفوا فقد عصمني الله).والحاكم:2/313 .وقال البيهقي في سننه:9/8 : (قال الشافعي: يعصمك من قتلهم أن يقتلوك حتى تبلغهم ما أنزل إليك ، فبلغ ما أمر به فاستهزأ به قومه فنزل:فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .
وفي الدر المنثور:2/291، و298: (وأخرج الطبراني وابن مردويه عن أبي سعيد الخدري قال: كان العباس عم النبي فيمن يحرسه فلما نزلت: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، ترك رسول الله الحرس . وأخرج أبو نعيم في الدلائل عن أبي ذر قال: كان رسول الله لاينام إلا ونحن حوله من مخافة الغوائل حتى نزلت آية العصمة).وأخذ بهذا القول: السهيلي في الروض الأنف:2/290 ، والقسطلاني في إرشاد الساري: 5/86 ، وابن العربي في شرح الترمذي:6 جزء11/174. والعيني في عمدة القاري:14/95 وابن جزي في التسهيل:1/244، والنويري في نهاية الأرب:16/196 ، والنيسابوري في الوسيط:2/209 ، والدميري في حياة الحيوان:1/79 . والزمخشري:1/659، والفخر الرازي:6 جزء12/50 ، مع أنهما قالا غير ذلك كما تقدم ! وأخذ به صاحب السيرة الحلبية:3/327 ، واغتنم الآية لإثبات فضيلة لأبي بكر فناقض نفسه ! قال: (سعد بن معاذ حرسه ليلة يوم بدر ، وفي ذلك اليوم لم يحرسه إلا أبو بكر شاهراً سيفه حين نام بالعريش ) .
ويدل على بطلان هذا القول: أن الآية في سورة المائدة نزلت قبيل وفاة النبي ’ ، ولا يصح ربطها بالحراسة، وعمدة أدلتهم على ذلك رواية القبة عن عائشة ، لكنها تدل على إلغائه الحراسة في المدينة ، والترمذي لم يصححها، وضعف سندها سعيد بن منصور:4/1503.
ورواية حراسة العباس للنبي ’ضعفها الهيثمي. وغيرهما ليس مسنداً.
لكن مهما صحت رواياتهم فالواقع يكذبها ، لأن المجمع عليه في سيرته ’ أنه كان يطلب من قبائل العرب أن تحميه وتمنعه من القتل لكي يبلغ رسالة ربه ، وقد بايعه الأنصار بيعة العقبة على أن يحموه ويحموا أهل بيته مما يحمون منه أنفسهم وأهليهم ، فلو كانت آية العصمة نزلت في مكة وكان معناها كما زعموا ، لما احتاج إلى ذلك !

القول الثالث: أنها نزلت في المدينة ، فألغى النبي ’ حراسته!
ورووا فيه أحاديث ، منها حديث القبة المتقدم عن عائشة . وفي الدر المنثور:2/298: (أخرج الطبراني وابن مردويه عن عصمة بن مالك الخطمي قال: كنا نحرس رسول الله (ص) بالليل حتى نزلت: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، فترك الحرس. وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن سعيد بن جبير قال: لما نزلت: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ…قال رسول الله: لاتحرسوني إن ربي قد عصمني. وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن عبد الله بن شقيق: كان يعتقبه ناس من أصحابه فلما نزلت: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، فخرج فقال: يا أيها الناس إلحقوا بملاحقكم ، فإن الله قد عصمني من الناس . وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وأبو الشيخ عن محمد بن كعب القرظي أن رسول الله ما زال يحارسه أصحابه حتى أنزل الله: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ، فترك الحرس حين أخبره أنه سيعصمه من الناس). وتاريخ المدينة: 1/301 ، عن ابن شقيق والقرظي ، والطبري: 6/199 ، عن ابن شقيق . والطبقات:1/113، والبيهقي في دلائل النبوة: 2/180 .
ويدل على بطلان هذا القول ، وكل الأقوال التي ربطت نزول آية التبليغ بالحراسة ، أنها نزلت في سورة المائدة بعد الوقت الذي زعموه مضافاً الى أن حراسته ’ استمرت الى آخر عمره كما يأتي !
القول الرابع: أنها نزلت في المدينة في السنة الثانية ، بعد أحُد !
في الدر المنثور: 2/291: (أخرج ابن أبي شيبة وابن جرير عن عطية بن سعد قال: جاء عبادة بن الصامت من بني الحارث بن الخزرج إلى رسول الله(ص) فقال: يا رسول الله إن لي موالي من يهود كثير عددهم، وإني أبرأ إلى الله ورسوله من ولاية يهود وأتولى الله ورسوله. فقال عبد الله بن أبي: إني رجل أخاف الدوائر ، لا أبرأ من ولاية مواليَّ. فقال رسول الله لعبد الله بن أبي: أبا حباب أرأيت الذي نفستَ به من ولاء يهود على عبادة فهو لك دونه ! قال: إذن أقبل ، فأنزل الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ..إلى أن بلغ إلى قوله: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ).انتهى.
وقصدهم أن آية التبليغ نزلت في سياق النهي عن تولي اليهود ، فيكون موضوعها النهي عن ولايتهم ، وليس وجوب ولاية علي ×.
ويكفي لبطلان هذا القول ، أنه من كلام عطية بن سعد ولم يسنده إلى النبي ’. وهو لا يفسر: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ، مضافاً إلى عدم صحة نزول الآيات في سورة المائدة في قصة ولاء ابن سلول لليهود ، الذي توفي قبل نزول سورة المائدة بنحو سنتين ! (تاريخ الطبري:2/381) .
القول الخامس: أنها نزلت أثر محاولة شخص اغتيال النبي ’ ، وتناقضت روايتهم في ذلك ، فقال بعضها إن الحادثة كانت في غزوة بني أنمار المعروفة بذات الرقاع ، وإن شخصاً جاء إلى النبي ’ وطلب منه أن يعطيه سيفه ليراه ، فأعطاه النبي ’إياه بكل سهولة ! أو كان علقه وغفل عنه ، أو دلى رجليه في البئر وغفل عنه… إلخ. !
قال السيوطي في الدر المنثور:2/298: (وأخرج ابن أبي حاتم عن جابر بن عبد الله قال: لما غزا رسول الله (ص) بني أنمار نزل ذات الرقاع بأعلى نخل ، فبينا هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه ! فقال غورث بن الحرث: لأقتلن محمداً ، فقال له أصحابه: كيف تقتله ؟ قال أقول له أعطني سيفك فإذا أعطانيه قتلته به ! فأتاه فقال: يا محمد أعطني سيفك أشِمْهُ، فأعطاه إياه فرعدت يده ، فقال رسول الله: حال الله بينك وبين ما تريد ، فأنزل الله:يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ..الآية. وأخرج ابن جرير عن محمد بن كعب القرظي قال: كان رسول الله(ص)إذا نزل منزلاً اختار له أصحابه شجرة ظليلة فيقيل تحتها، فأتاه أعرابي فاخترط سيفه ثم قال: من يمنعك مني؟ قال: الله ، فرعدت يد الأعرابي وسقط السيف منه ، قال: وضرب برأسه الشجرة حتى انتثرت دماغه فأنزل الله: وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ .
وأخرج ابن حبان وابن مردويه عن أبي هريرة قال:كنا إذا صحبنا رسول الله في سفر تركنا له أعظم دوحة وأظلها فينزل تحتها..الخ.).
ومما يدل على بطلان هذا القول ، أن غزوة ذات الرقاع كانت في السنة الرابعة من الهجرة(سيرة ابن هشام:3/225)أي قبل نزول سورة المائدة بسنوات، وبعض روايات قصة غورث بلا تاريخ، وبعضها غير معقول!
على أن نزولها في قصة غورث معارض برواية مصادرهم المعتمدة ، ففي سيرة ابن هشام:3/227 ،أن الآية التي نزلت في قصة غورث قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ ، وهذا لايصح لأن هذه الآية من سورة المائدة أيضاً ! كما روى بخاري وغيره تشريع صلاة الخوف في غزوة الرقاع ، وتشديد الحراسة على النبي ’ حتى في الصلاة ، وهو كافٍ لرد نزول آية العصمة فيها ! قال في صحيحه:5/53: (عن جابر قال: كنا مع النبي(ص) بذات الرقاع فإذا أتينا على شجرة ظليلة تركناها للنبي، فجاء رجل من المشركين وسيف النبي معلق بالشجرة، فاخترطه فقال له: تخافني؟ فقال لا. قال فمن يمنعك مني؟ قال الله . فتهدده أصحاب النبي(ص) وأقيمت الصلاة فصلى بطائفة ركعتين ثم تأخروا وصلى بالطائفة الأخرى ركعتين.. إسم الرجل غورث بن الحرث). ونحوه الحاكم:3/29 ، على شرط الشيخين، وفيه أن النبي ’ صلى بعد الحادثة صلاة الخوف بحراسة مشددة ! وروى أحمد قصة غورث:3/364 و390 و:4/59، وفيها صلاة الخوف وليس فيها نزول الآية ! ومجمع الزوائد:9/8 ،بتفصيل وليس فيها نزول الآية .

جميع هذه القصص والتناقضات والتخاريف تجدوها هنا
http://www.al-eman.com/islamlib/viewchp.asp?BID=248&CID=143

أقرأه يامسلم ولاتخاف مثل رسولك المبصوق في وجهه

يُتبع عندما يُتاح لي الفرصة ….

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: